الحمل والولادة

علاج الارق وقلة النوم للحامل بدون اثار جانبية للجنين

علاج الارق وقلة النوم للحامل بدون اثار جانبية للجنين

علاج الارق وقلة النوم هو من أهم الأشياء التي ترغب في معرفتها المرأة الحامل دون إحداث أي آثار جانبية على الجنين لأن الارق يعد من المشكلات التي تصاحب الحامل طوال فترة حملها نتيجة للتغيرات الفسيولوجية، وقد تؤثر هذه المشكلة في حالة عدم علاجها بالسلب على صحة الأم مما يؤثر بالتباع على نمو الجنين وتقوم الكثير من النساء بالبحث عن علاج الارق وقلة النوم خلال فترة الحمل.

علاج الارق وقلة النوم

تستطيع المرأة الحامل القيام ببعض الأشياء التي تساعد على علاج الارق وقلة النوم التي تصاحبها خلال فترة الحمل من خلال معرفة أسباب الأرق ومعالجتها بدون الحاجة إلى تناول أي أدوية قد تسبب آثار جانبية على الجنين؛ وهي:

  • يعتبر العامل النفسي والتوتر والخوف من وضعها الحالي دور كبير في إصابتها بقلة النوم والشعور بالأرق؛ لذلك ينبغي أن تعرف المرأة الحامل أن الولادة سوف تمر بسهولة دون حدوث أي مضاعفات أو أعراض.
  • تتغذي المرأة الحامل جيدًا، وأن تبتعد عن تناول أي وجبات دسمة قبل النوم مباشرة، وفي حالة شعورها بالجوع يمكن أن تتناول طبق سلطة صحي وذو مكونات متكاملة في الفترة المسائية هو أحد أشكال علاج الارق وقلة النوم.
  • أن تنام الحامل على وسادة جيدة ومرتفعة بحيث يكون الجزء العلوي مرتفع عن باقي الجسم، ويفضل أن تتجنب النوم على ظهرها حتى لا تصاب بارتجاع المريء أو حرقة المعدة خاصة في الشهور الأخيرة من الحمل.
  • أن تتناول الحامل المشروبات الدافئة والمهدئة للأعصاب قبل الخلود للنوم مثل كوب من لبن الحليب أو كوب زبادي أو كوب من اليانسون أو شاي البابونج.
  • يفضل أن تتناول المرأة الحامل الموز قبل النوم مما يساعدها على النوم بكل راحة وهدوء وبشكل متواصل كما يمكن تناوله مع معلقة من عسل النحل الطبيعي حيث يساعد في علاج الارق وقلة النوم.
  • ينبغي أن تنام الحامل في غرفة نوم هادئة، وذات درجة حرارة مناسبة، وفي حالة كانت تتعرق في الليل تستطيع تبريد وسادة النوم قبل النوم بينما في حالة كانت تعاني من أصابع قدمين باردة فيمكنها التغطية بأغطية دافئة للحصول على نوم هادئ.
  • يجب أن تهيئ الحامل عقلها للنوم وجعل المخ يفرز الهرمونات المحفزة على النوم من خلال إطفاء جميع الأنوار والأجهزة الإلكترونية الموجودة في غرفة النوم قبل النوم بساعة على الأقل، وإطفاء الهاتف المحمول ووضعه في مكان بعيد عن السرير، وإخراج أي شيء قد يسبب ضوضاء خارج الغرفة.
  • يفضل أن تستحمي الحامل بالماء الدافئ لمدة ثلث ساعة قبل الخلود إلى النوم لأن الماء الدافئ يهيأ العقل إلى النوم بسرعة حيث يمنح العقل الهدوء ويقلل من شعوره بالتوتر والقلق كما يساعد الماء الدافئ على رفع درجة حرارة الجسم مما يدفعه على فرز هرمونات النوم، وتستطيع الحامل إضافة بعض القطرات من الزيوت العطرية في الماء الساخن للاسترخاء مثل زيت البابونج أو زيت اللافندر.
  • ينبغي أن ترتدي الحامل الملابس المريحة مثل الملابس القطنية الفضفاضة الناعمة أثناء النوم لأنها تسهل من الحصول على نوم هادئ غير متقطع.

اسباب الأرق عند المرأة الحامل

ينبغي للمرأة الحامل معرفة الأسباب الأساسية التي تجعلها تشعر بالأرق لأنها تعد الأساس الذي تعتمد عليه عند علاج الأرق وقلة النوم الذي تعاني منه، ومن ضمنها:

إقرأ أيضا:حبوب فلوتاب هل يسبب النعاس
  • تحدث العديد من التغيرات الهرمونية في جسم الحامل خلال فترة الحمل مما يجعلها تعاني من عدم انتظام ساعات نومها، ففي بعض الأحيان قد تنام خلال النهار والاستيقاظ بالليل.
  • التغير في هرمون البروجسترون يعتبر السبب الرئيسي في إصابة الحامل بالأرق خاصة في الشهور الأخيرة من الحمل، وتؤدي هذه التغيرات إلى التأثير في نمط نومها المعتاد ورغبتها في أخذ قيلولة أكثر من مرة خلال النهار مما يؤثر بالسلب على فترة نومها ليلًا.
  • شعورها بالقلق والتوتر النفسي وكثرة التفكير في مرحلة الولادة القادمة يذهب النوم من عيونها.
  • شعور المرأة الحامل بكثرة التبول خلال الشهور الأولي من الحمل نتيجة للتغيرات الهرمونية، ويزداد التبول خلال الشهور الأخيرة نتيجة لضغط الجنين على المثانة مما يجعل الحامل تذهب مرارًا وتكرارًا إلى الحمام في الليل مما يؤدي إلى نومها المتقطع.
  • الشعور بحرقة المعدة وارتجاع المريء نتيجة لتناول الوجبات الغذائية الدسمة التي تحتوي على الطعام المسبك أو الطعام الجاهزة أو اللحوم المصنعة مما يؤدي إلى نومها المتقطع.
  • الشعور بالآلام في الظهر خاصة في الشهور الأخيرة من الحمل بسبب كبر حجم الجنين، وضغطه على العمود الفقري والحوض أو نوم الأم بطريقة غير صحيحة مما يجعلها تحصل على فترات نوم متقطعة.
  • عدم حصول الحامل على التغذية المناسبة قد يؤدي ذلك إلى إصابتها بالأرق وقلة النوم.

تأثير الارق وقلة النوم على الجنين

عدم علاج الارق وقلة النوم للحامل فإنها تؤثر سلبًا على نمو الجنين لأن هذه العملية تحتاج إلى الحصول باستمرار على التغذية اللازمة والأكسجين اللذان يصلان إليه من خلال الأم.

إقرأ أيضا:الهلوسة الشمية بعد كورونا ما هي وما أعراضها؟

فعند شعور الأم بالأرق فإن ذلك يكون له تأثير سلبي على نسبة الدم التي تصل للمشيمة، وأي اختلاف في نسبة الأكسجين لدي الأم يؤدي ذلك إلى حدوث اضطرابات في ضربات قلب الجنين مما يؤثر على نمو الجنين.

وفي النهاية على الرغم من أن شعور الحامل بالأرق خلال فترة الحمل هو شيء طبيعي يحدث نتيجة لتغيرات الفسيولوجية في جسمها، ولكن ينبغي على الحامل علاج الارق وقلة النوم بإتباع النصائح المذكورة في الأعلى للحصول على نوم هادئ ومريح، حتى لا يؤثر نومها المتقطع بالسلب سواء على صحتها أو على نمو جنينها.

السابق
تعلم مهارات جوجل Google في البحث عن الاشياء
التالي
افضل واقوى الجامعات السعودية في علوم الحاسب