الصحة والطب

بحث عن التدخين اسبابه واضراره وعلاجه كامل

بحث عن التدخين اسبابه واضراره وعلاجه كامل

بحث عن التدخين اسبابه واضراره وعلاجه كامل، نعلم جميعًا أن التدخين من أسوأ العادات السيئة لدى الكثير من الناس حول العالم، لأن التدخين من أكثر الظواهر شيوعًا في العالم، فالتدخين يقتل كل عام ويزيد عدد الوفيات بسبب حوادث المرور والمخدرات ومرضى الايدز وحوادث السير، ويظهر بعد فترة طويلة اضراره وليس فقط على المدخنين ولكن ايضا من حوله، والبعض يصفه بالانتحار البطيء، فهو هدر للمال وباب للذنوب.

أسباب التدخين

تشمل الأسباب الرئيسية لإدمان الرجال على تدخين السجائر ومنتجات التبغ ما يلي:

الإدمان

يُعرف النيكوتين بأنه المادة الرئيسية المسببة للإدمان في السجائر وأشكال التبغ الأخرى، حيث إنه يؤثر على أجزاء كثيرة من جسم الإنسان بما في ذلك الدماغ، وبمرور الوقت يعتاد الجسم والدماغ على استهلاك كمية معينة من النيكوتين، حيث يشير الخبراء إلى أن حوالي 80-90٪ من الأشخاص الذين يدخنون بانتظام مدمنون بشكل أساسي على النيكوتين، وغالبًا ما يوصف امتصاص دخان السجائر في الرئتين بأنه سريع الوتيرة.

إقرأ أيضا:أسباب ثعلبة الرأس وطرق علاجها

وينتج عن ذلك استنشاق جرعة كبيرة من النيكوتين وتشبع الشرايين به والتي تصل إلى المخ في غضون 10-16 ثانية وهي أسرع من الحقن في الوريد، ويعمل النيكوتين أيضًا بعمر نصف منتشر للدم من 15 إلى 20 دقيقة فقط، ويستمر وجوده في الدم لمدة ساعتين، لذلك يعاني المدخنون من تركيزات عالية ونشطة من النيكوتين مع كل سيجارة يدخنونها،  مما يؤدي هذا إلى قيام البعض منهم بتدخين سيجارة كل ساعة للحفاظ على تركيز النيكوتين في الدم، مما يجعل الإقلاع عن التدخين أمرًا صعبًا.

أسباب عاطفية أو نفسية

كثير من الناس يدخنون لأنهم وجدوا في التدخين طريقة للتغلب على أعراض اضطرابات نفسية معينة، أو حل مشكلة المزاج السيء أو التعامل مع التوتر الناجم عن مشاكل الحياة اليومية، وكذلك الشعور بالوحدة تجعل الكثير من البالغين يجربون التدخين، حيث يرى البعض صديقًا حقيقيًا في سيجارة، بينما يعتقد البعض الآخر أنك إذا أخذت سيجارة في فمك وأخذت نفسًا، فإنها تجلب لك بعض السعادة مثل الأطفال الذين يمصون إبهامهم، كما إنهم يعتقدون إنه يساعد على بدء الحياة اليومية، ويعتبرون أن تدخين سيجارة قبل النوم شيء يجعل اليوم كاملاً.

أسباب اجتماعية

ظاهرة التدخين يصاحبها جانب اجتماعي لا يمكن تجاهله، حيث يرى العديد من المدخنين أنفسهم على أنهم جزء من نادٍ اجتماعي بطبيعتهم الخاصة، فعندما يجتمع المدخنون معًا للتدخين خلال ساعات العمل، فهذا يكفي لزيادة شعور هؤلاء الناس بالانتماء والتواصل مع بعضهم البعض.

إقرأ أيضا:علاج فطريات اللثة والفم

وفي الواقع، يبدأ العديد من الأشخاص في التدخين في سن المراهقة ويصبحون مدمنين تمامًا على التدخين كبالغين، وغالبًا ما ينسب المراهقون تدخينهم إلى الرغبة في الظهور بمظهر أكثر نضجًا، بالإضافة إلى ضغط الأقران والرغبة في تجربة شيء غير متوفر بسهولة في سنهم.

الاستعداد الوراثي

تظهر الدراسات الجينية أن إدمان النيكوتين قد يكون له مكون وراثي، مما يعني أن مجموعة من العوامل الاجتماعية والطبية وغيرها تلعب دورًا في أن يصبح الشخص مدخنًا.

أضرار التدخين

يتسبب التدخين في العديد من المضاعفات والأضرار التي تلحق بصحة المدخن مما يهدد حياته ويزيد من مخاطر الوفاة، ومن أهم هذه الأضرار ما يلي:

تلف بالرئة

يؤثر تدخين السجائر على صحة الرئة، لأن الشخص لا يستنشق النيكوتين فحسب، بل يستنشق أيضًا العديد من المواد الكيميائية الأخرى، لذلك يساهم التدخين بشكل كبير في الإصابة بسرطان الرئة لدى كل من الرجال والنساء، تقريبًا 25 مرة مقارنة بغير المدخنين.

كما توصلت بعض المراكز إلى أنه من بين 10 وفيات بسرطان الرئة، 9 ناجمة عن التدخين، والتدخين مرتبط بالعديد من الأمراض التي تصيب الرئتين، منها ما يلي:

  • انتفاخ الرئة.
  • التهاب الشعب الهوائية المزمن.
  • الربو أو تفاقم نوبات الربو.
  • انسداد رئوي مزمن.

أمراض القلب

يتسبب التدخين في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بالإضافة إلى إتلاف خلايا الدم، حيث يرتبط بزيادة خطر الإصابة بتصلب الشرايين، وذلك بسبب المواد الكيميائية والراتنجات التي تساهم في تراكم الترسبات على جدران الأوعية الدموية، مما يقيد تدفق الدم فيها، ويزيد من احتمالية الإصابة بأمراض الشرايين الطرفية لدى المدخنين، ويزداد تضيق شرايين الذراعين والساقين، ونتيجة لذلك انخفاض في تدفق الدم، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بعدد من الأمراض، والتي تشمل ما يلي:

إقرأ أيضا:اقراص اركوكسيا arcoxia علاج هشاشة العظام وألتهاب المفاصل
  • ذبحة صدرية.
  • نوبة قلبية.
  • تجلط الدم.
  • نوبة دماغية.
  • مشاكل بالخصوبة

يؤدي التدخين إلى مشاكل في الخصوبة والتناسل لدى المدخنين من الذكور والإناث على حد سواء، حيث يؤثر سلبًا على جودة الحيوانات المنوية مع زيادة الإصابة بضعف الانتصاب مع زيادة عدد السجائر التي يتم تدخينها.

الإصابة بالسكري من النوع الثاني وضعف جهار المناعة

تزداد احتمالية الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بالإضافة إلى صعوبة مراقبة مستويات السكر في الدم لدى المدخنين والسيطرة عليها، كما أن المدخنون أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الجسم والمشاكل الصحية الأخرى بسبب ضعف جهاز المناعة.

مشاكل البصر

يؤدي التدخين إلى العديد من مشاكل الرؤية، منها ما يلي:

  • جفاف العين.
  • الجلوكوما.
  • إعتمام عدسة العين.
  • التنكس البقعي المرتبط بالعمر.

التأثير على صحة الفم

يؤدي التدخين إلى تصبغ الأسنان باللون الأصفر أو البني، ويبدأ المدخن في فقدان القدرة على التذوق والشم، بالإضافة إلى التأثير السلبي على صحة اللثة وزيادة مخاطر الإصابة بأمراض اللثة، مما يتسبب في ما يلي:

  • حساسية الأسنان.
  • ألم وتورم اللثة.
  • نزيف اللثة عند استخدام فرشاة الأسنان.
  • ترخي الأسنان.

علاج التدخين

هناك العديد من الطرق التي يمكن أن تساعدك على الخروج من الدخان والتعافي منه، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • العلاج ببدائل النيكوتين: وهو استخدام العلاجات المحتوية على النيكوتين والتي تعتبر أكثر أمانًا من التدخين، ومن ثم البدء في تقليل جرعة النيكوتين حتى لا يشعر المدخن بالرغبة في التدخين، وتتوافر بدائل النيكوتين بعدة أشكال، أهمها:
    • لصقات النيكوتين.
    • علكة النيكوتين.
    • بخاخ النيكوتين.
  • الأدوية التي تساعدك على الإقلاع عن التدخين: هناك بعض الأدوية التي تساعدك على الإقلاع عن التدخين بسبب قدرتها على تغيير المواد الكيميائية في الدماغ التي تساعد على تقليل الرغبة في التدخين وتخفيف أعراض الانسحاب المرتبطة بالإقلاع عن التدخين، كما يمكن استخدامه أيضًا مع العلاج ببدائل النيكوتين، خاصةً إذا كانت أعراض الانسحاب شديدة وأهم هذه الأدوية الفارينيكلين والبوبروبيون.
  • الدعم والاستشارة: يمكنك الحصول على الدعم والمشورة من الأطباء أو متخصصي الإقلاع عن التدخين حول العواقب السلبية التي تأتي مع الإقلاع عن التدخين، مثل زيادة خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطان وأمراض أخرى، وتسريع ظهور أعراض الشيخوخة، بالإضافة إلى تقصير عمر المدخن، لذلك يمكن أن يقدم للمدخن عدة طرق مناسبة لمساعدته على الإقلاع عن التدخين.
  • العلاج البديل: يسعى بعض الأشخاص إلى الإقلاع عن التدخين باستخدام العلاجات البديلة، بما في ذلك ما يلي:
    • التأمل.
    • التنويم المغناطيسى.
    • العلاج بالإبر.
  • الانشغال: يعتبر الانشغال وسيلة جيدة لمنع العقل من التفكير في التدخين أثناء الانخراط في أنشطة معينة، منها ما يلي:
    • ممارسة الرياضة.
    • امضاء الوقت خارجا مع الاصدقاء.
    • زيارة مكان يمنع فيه التدخين.
  • إعداد خطة للإقلاع عن التدخين: يساعد إعداد خطة بشكل صحيح مسبقًا على التركيز والاستمرار، ويكون الشخص أكثر تحفيزًا للإقلاع عن التدخين.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على بحث عن التدخين اسبابه واضراره وعلاجه كامل وكافه المعلومات عن التدخين.

السابق
اهم المعلومات عن رجيم اللبن والتمر
التالي
اي طبقات الغلاف الجوي تمتص الاشعة فوق البنفسجية وكمياتها