أمراض واضطرابات

العصب الحائر: الأسباب، الأعراض والعلاج

العصب الحائر: الأسباب، الأعراض والعلاج

العصب الحائر: الأسباب، الأعراض والعلاج، هل تخيلت يومًا أن ارتفاع نسبة السكر في الدم يمكن أن يتلف العصب الحائر، حيث يمتد هذا العصب في جميع أنحاء الجسم من المخ مروراً بالرقبة إلى الجهاز الهضمي، وبالتالي فهو يساعد على التحكم في العديد من العمليات والوظائف الحيوية في الجسم، فضلاً عن حدوث تلف أو اضطراب فيه مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض الجسدية.

ما هو العصب الحائر؟

يسمى ايضًا العصب المبهم والعصب المعدي الرئوي، حيث انه واحد من اثني عشر عصب قحفي وهو العصب الوحيد الذي يتشكل داخل الدماغ حيث ينتهي بالجهاز الهضمي، ولذلك سمي بهذا الاسم وينفذ هذا العصب عملية الإشارات الحسية، يقوم هذا العصب بعملية نقل الإشارات الحسية، بالإضافة إلى النبضات الحركية عبر الجهاز العصبي السمبتاوي إلى مختلف الأعضاء الموجودة بين الرأس والقولون المستعرض، حيث يتحكم هذا العصب في معدل ضربات القلب.

إقرأ أيضا:كيف نتحاشى أخطر المضاعفات وتضمن السلامة للطفل المصاب بمرض السكري؟

ولكن عندما يتم تحفيز هذا العصب فإنه يقلل من ضربات القلب، حيث أنه يتحكم في حركة الأمعاء الدقيقة وبعض أقسام الأمعاء الغليظة، كما أنه يتحكم في الكلام والتعرق، بالإضافة إلى التحكم في العضلات اللاإرادية الموجودة في البلعوم، ولعلاج بعض الأمراض كالصرع والاكتئاب وضغط الدم، وفي عام 1997 م أجريت تجارب لزرع بطاريات تحت الجلد لتحفيز العصب المبهم لعلاج هذه الأمراض، ولكن الاكتئاب تم علاجه فقط به وأما باقي الأمراض فلم يتم إثبات علاجها علميًا.

أسباب اضطراب العصب الحائر

لمرض العصب المبهم أسباب عديدة، منها ما يلي:

  • من أسباب هذا الاضطراب العصبي مرض السكري الذي يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم مما يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية وتلف هذا العصب.
  • في الحالات التي يتعرض فيها الجسم لصدمة شديدة نتيجة حادث أو إصابة معينة، يضغط على العصب، مما قد يؤدي إلى تلفه.
  • يمكن أن ينزعج من بعض التدخلات الجراحية، وخاصة في المعدة والأمعاء، والتي يمكن أن تضغط عرضيًا على هذا العصب وتتسبب في تلفه.
  • يمكن للعدوى الفيروسية أن تلحق الضرر بالعصب المبهم في الشعب الهوائية، مما يؤدي إلى مشاكل في الحلق.
  • يمكن لبعض الأمراض المزمنة، مثل أمراض نقص المناعة التي يمكن أن تتلف هذا العصب.
  • يؤدي تناول المشروبات الكحولية إلى مشاكل في الجهاز العصبي ويمكن أن يؤدي إلى تلف العصب المبهم.

أعراض العصب الحائر

هناك العديد من الأعراض التي تشعر بها عند إصابتك بإصابة أو اضطراب في العصب المبهم تستدعي زيارة طبيبك، بما في ذلك ما يلي:

إقرأ أيضا:أعراض مشاكل الغدة الدرقية وعلامات تنذر بالمرض
  • صعوبة التحدث.
  • الشعور بألم في الأذن.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • اضطراب ضغط الدم انتفاخ البطن وآلام في البطن.
  • بحة في الصوت.

يمكن أن تختلف الأعراض من شخص لآخر، اعتمادًا على الجزء المتضرر من العصب المبهم، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى خزل المعدة والإغماء الوعائي المبهمي، تعرف على الحالتين كما يلي:

  • خزل المعدة: ينتج عن تلف جزء من العصب المبهم خزل المعدة، وهي حالة تؤثر على تقلصات الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى عسر الهضم، وتشمل أعراض هذه الحالة الغثيان والقيء وفقدان الشهية وآلام البطن والانتفاخ وفقدان الوزن غير المبرر، ولأن العصب المبهم يؤثر بشدة على الجهاز الهضمي، فإن أعراض تلف العصب المبهم في القولون تشمل عسر الهضم وانتفاخ القولون.
  • الإغماء الوعائي المبهمي: تحدث هذه الحالة نتيجة التعرض للحرارة أو الدم أو الإجهاد، وكذلك الوقوف لفترات طويلة، وبما أن العصب المبهم يبطئ معدل ضربات القلب في أي مما سبق، فقد يؤدي ذلك إلى انخفاض معدل ضربات القلب، وكذلك انخفاض ضغط الدم، ويحدث هذا الإغماء الوعائي المبهمي.

علاج العصب الحائر

هناك العديد من العلاجات لإصابة أو التهاب العصب المبهم، وتشمل العلاجات ما يلي:

تحفيز العصب الحائر

تعتمد هذه الطريقة على تحفيز العصب بجهاز مشابه لمنظم ضربات القلب لتحفيز العصب المبهم عن طريق إرسال إشارات كهربائية، ويتم زرع هذا الجهاز تحت الجلد في منطقة الصدر، ثم يتم لف سلك تحت الجلد للتوصيل الجهاز إلى العصب المبهم الأيسر، وسيقوم الجهاز بإرسال إشارات كهربائية عبر العصب إلى الدماغ تساعد تحفيز العصب المبهم أيضًا في علاج العديد من الحالات، بما في ذلك الصرع والاكتئاب، عندما يفشل المرضى في الاستجابة للأدوية.

إقرأ أيضا:أسباب رفة العين اليمنى الجفن العلوي

عملية قطع العصب الحائر

هذه طريقة أخرى لعلاج العصب الحائر، حيث يتم إجراء شق كامل أو جزئي للعصب، وتساعد هذه العملية أيضًا في علاج القرحة الهضمية.

الآثار الجانبية لتحفيز العصب الحائر

إذا كنت تعاني من إصابة العصب المبهم، فلا داعي للقلق، فإجراء تحفيز العصب المبهم آمن للعلاج في معظم الحالات، ولكن قد تحدث بعض الآثار الجانبية عند إجراء تحفيز العصب المبهم، بما في ذلك ما يلي:

  • ألم في موقع زرع العصب المبهم.
  • الشعور بصعوبة في البلع.
  • الإحساس بالتهاب الحلق.
  • ضيق التنفس.
  • سعال.
  • اضطرابات النوم والأرق.
  • الصداع.
  • شعور بالوخز على الجلد.
  • شلل الأحبال الصوتية، والذي لا يستمر غالبًا لفترة طويلة، ولكنه قد يستمر أحيانًا إلى الأبد.

وظائف العصب الحائر

يقوم العصب المبهم بعدة وظائف في الجسم، منها تنظيم ضربات القلب وخفض ضغط الدم، والمساعدة على التحكم في التعرق، وتعزيز حاسة التذوق، والتحكم في عضلات الرقبة المسؤولة عن النطق، فضلًا عن التحكم في حركات الأمعاء وتحفيز الانقباضات، فالجهاز الهضمي يلعب دورًا في هضم الطعام، بدءًا من المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة.

كما أن هناك علاقة بين العصب المبهم والمناعة، حيث يلعب العصب المبهم دورًا مهمًا في تقوية مناعة الجسم، وبالتالي فإن تلف أو التهاب العصب المبهم يؤثر على جهاز المناعة في الجسم، مما قد يؤدي إلى تعطيل العديد من وظائف الجسم المختلفة.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على العصب الحائر: الأسباب، الأعراض والعلاج، كما قدمنا الآثار الجانبية لتحفيز العصب الحائر.

السابق
كيفية انتقال والعدوى من فايروس جدري القرود
التالي
شعر في عيد الاستقلال الأردني