أمراض واضطرابات

أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن عند النساء

أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن عند النساء

أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن عند النساء، حرق البول أمر شائع لكلا الجنسين، لكن الدراسات الطبية أظهرت أن هذا الإحساس بالحرقان عند النساء أعلى من الرجال، وهناك بالتأكيد أسباب لذلك.

أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن عند النساء

يُعرف الحرق البولي طبياً بالتبول المؤلم أو عسر البول، حيث تعرف هذه الحالة على أنها إحساس بالألم وعدم الراحة عند التبول، وغالبًا ما يصفها المصابون بالحرقان في البول وتكون بسبب وجود التهاب أو عدوى بكتيرية في المسالك البولية، بالإضافة إلى العديد من الأسباب المحتملة الأقل شيوعًا، وفيما يلي أسباب حرقان البول:

التهاب المسالك البولية

المسالك البولية هي مجموعة من الأعضاء المسؤولة عن إنتاج البول وحمله خارج الجسم، وهذه الأعضاء هي: الكلى والمثانة والحالب الذي يربط بينها والإحليل، وعند الإصابة بعدوى بكتيرية، فهذه تُعرف باسم التهابات المسالك البولية، وقسم الأطباء التهابات المسالك البولية إلى نوعين رئيسيين بناءً على مكان الإصابة، وهما:

إقرأ أيضا:علاج مسمار القدم بخل التفاح وهل هو علاج فعال

التهابات المسالك البولية السفلية: تُعرف أيضًا باسم التهاب المثانة، وهي عدوى تؤثر على الجهاز البولي السفلي، بما في ذلك المثانة والإحليل، وغالبًا ما يحدث الالتهاب بسبب البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في الأمعاء حيث تنتشر من فتحة الشرج باتجاه مجرى البول والمثانة حيث تنمو وتهاجم الأنسجة الموجودة فيها.

التهابات المسالك البولية العلوية: تُعرف أيضًا باسم التهاب الحويضة والكلية أو التهابات الكلى، وهي التهابات تصيب الجهاز البولي العلوي، بما في ذلك الكلى والحالب، وغالبًا ما يصاب الجزء العلوي بالعدوى إما نتيجة دخول البكتيريا من المثانة إلى الكلية، أو تصل البكتيريا إلى إحداها من الكلى وتستقر في جزء آخر من الجسم حيث تنتقل عبر مجرى الدم.

الحساسية تجاه بعض المواد الكيميائية

قد تعاني المرأة من حساسية تجاه المواد الكيميائية لأن الجسم ينظر إليها على أنها مواد غريبة، ويمكن أن تسبب تهيجاً في الأنسجة، وقد يصاحب ذلك ألم أو حرقة في البول، ومن أمثلة هذه المواد: الصابون، والشطف، ودش مهبلي، ورق تواليت، مرطبات مهبلية.

التهاب الإحليل

هو التهاب في الأنبوب الذي ينقل البول إلى خارج المثانة، حيث يُعرف هذا الأنبوب القصير باسم الإحليل، وينتج الالتهاب غالبًا عن عدوى بكتيرية تدخل مجرى البول عبر الجلد المحيط بفتحته، ويصاحب هذا الالتهاب عدة أعراض، مثل الإحساس بالحرقان عند التبول، والشعور بالحاجة الملحة أو المتكررة للتبول، أو صعوبة بدء عملية التبول، بالإضافة إلى إفرازات مهبلية أو إفرازات من مجرى البول نفسه.

إقرأ أيضا:تعرف على اهم أمراض المناعة الذاتية

التهاب المهبل

التهاب المهبل عدوى تصيب المهبل نتيجة خلل في عدد الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش بشكل طبيعي في المهبل، حيث تعيش البكتيريا والفطريات في المهبل للحفاظ على صحته وأمانه، وعند حدوث تغير أو زيادة في ظهور البكتيريا الطبيعية فتسبب التهاب المهبل البكتيري، ولكن عندما تزداد الفطريات تسبب التهاب فطري، ويعرف النوع الثالث من العدوى المهبلية باسم داء المشعرات، والذي تسببه الطفيليات المنقولة جنسياً، ويصاحب التهاب المهبل ظهور العديد من الأعراض، منها ما يلي:

  • ألم أو حرقة عند التبول.
  • نزيف مهبلي خفيف أو بقع دم.
  • تهيج أو حكة في المهبل.
  • ألم أثناء الجماع.

حصوات الكلى

عبارة عن بلورات صلبة تتشكل داخل الكلى وحولها نتيجة لتراكم بعض المواد مثل الكالسيوم وحمض اليوريك اللذان يتجمعان على شكل حصوات، ويمكن أن تستقر هذه الحصوات بالقرب من مدخل المثانة مسببة الألم عند التبول أو الإحساس بالحرقان فيها، بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى مثل:

  • يتغير لون البول إلى البني أو الوردي.
  • بول عكر.
  • ألم في الجانبين والظهر.
  • كثرة التبول في أجزاء صغيرة.
  • الألم الذي يغير شدته.
  • القيء.
  • غثيان.
  • ارتفاع الحرارة.
  • قشعريرة.

أكياس المبايض

هي أكياس مملوءة بالسوائل تظهر داخل المبيض أو على سطحه، وغالبًا لا تظهر أعراض على كيس المبيض، وعادةً ما يختفي من تلقاء نفسه دون علاج، وقد يكون هذا الكيس بسيطًا ويحتوي فقط على سائل، أو مركب يحتوي على سوائل، وقد تظهر أعراض مختلفة على المواد الصلبة بالإضافة إلى السوائل إذا زاد حجم الكيس، على سبيل المثال:

إقرأ أيضا:أعراض المرارة النفسية وهل تسبب كتمة بالصدر
  • الشعور بعدم الراحة في البطن، مثل الشعور بالامتلاء والثقل في البطن.
  • كثرة الإلحاح على التبول وصعوبة إفراغ المثانة بالكامل نتيجة ضغط الكيسات على المثانة والمستقيم.
  • إحساس بضغط في الأمعاء وألم عند التبول.
  • حيض غير منتظم.
  • ألم خفيف في الحوض مستمر أو متقطع، قد ينتشر إلى أسفل الظهر والوركين.
  • ألم في الحوض أثناء الجماع.
  • ألم في منطقة الحوض قبل أو في نهاية الدورة الشهرية.
  • القيء والغثيان.

علاج حرقان البول عند النساء

يختلف علاج حرقان البول وعسر البول تبعًا لسبب المرض، وفيما يلي وصف للعلاجات المتاحة لبعض الأسباب:

  • التهاب المثانة والتهاب الحويضة والكلية: غالبًا ما تكون البكتيريا هي سبب هذه الالتهابات، لذا فإن المضادات الحيوية عن طريق الفم هي الخيار الأفضل لعلاجها، وفي بعض الحالات الشديدة قد يلجأ الأطباء إلى المضادات الحيوية الوريدية، مثل التهاب الحويضة والكلية المصحوب بارتفاع في درجة الحرارة وقشعريرة أو قيء.
  • التهاب المهبل: يتم علاج الالتهابات المهبلية حسب السبب، حيث تستخدم المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات البكتيرية وداء المشعرات، وتستخدم الأدوية المضادة للفطريات بأشكالها المختلفة مثل الأقراص الفموية أو التحاميل المهبلية أو الكريمات المهبلية لعلاج الالتهابات المهبلية الفطرية.
  • التهاب الإحليل: يعالج التهاب الإحليل بالمضاد الحيوي المناسب، اعتمادًا على نوع العدوى المسببة للعدوى.

علاج حرقان البول في المنزل

يعتمد هذا العلاج على وصفات طبيعية أو ممارسات محددة دون اللجوء إلى الأدوية، من بين هذه الطرق ما يلي:

  • شرب الكثير من الماء: فهذا يساعد على التخلص من البكتيريا المسببة للالتهابات وسمومها، حيث أنه يساعد في منع الجفاف، مما قد يؤدي إلى تفاقم حرق البول، كما أنه يساعد في تنظيم تدفق البول.
  • استخدام ضمادات من القماش الساخن: يتم وضعها على اسفل البطن لتخفيف الضغط على المثانة وبالتالي تقليل احساس البول بالحرقان.
  • تناول خل التفاح: لما له من فوائد في محاربة أنواع مختلفة من الالتهابات التي تسبب حرقان في البول، حيث يتم استخدامه عن طريق إضافة ملعقة من العسل إلى ملعقة كبيرة من العسل في كوب ماء وشرب المزيج مرتين في اليوم.
  • تناول الزبادي: فهو يقلل من نمو البكتيريا الضارة المسببة للالتهابات، كما أنه يحفز نمو البكتيريا المفيدة وبالتالي يقوي مناعة الجسم.
  • شرب صودا الخبز: وذلك بسبب طبيعتها القلوية وتأثيرها في تقليل حموضة البول مما يقلل من الإحساس بالحرقان.
  • شرب عصير الليمون: بالرغم من طبيعته الحمضية له تأثير قلوي على جسم الإنسان، بالإضافة إلى فوائده العديدة في مكافحة أنواع الالتهابات المختلفة.
  • شرب الزنجبيل: يقوي مناعة الجسم ويحارب الالتهابات البكتيرية والفيروسية.
  • تناول الخيار: فهو يحتوي على الكثير من الماء مما يمنع الجفاف ويساعد على التخلص من البكتيريا، بالإضافة إلى مساهمتها في تحسين إدرار البول.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن عند النساء، وعلاج حرقان البول دوائيًا ومنزليًا.

السابق
تفسير حلم رؤية شخص اعرفه في بيتنا
التالي
عبارات للمريض بعد خروجه من المستشفى