منوعات

اهم المعلومات عن الكونسبت أو الفكرة التصميميّة للمشروع

اهم المعلومات عن الكونسبت أو الفكرة التصميميّة للمشروع

اهم المعلومات عن الكونسبت أو الفكرة التصميميّة للمشروع، الكونسبت كلمة يسمعها المعماريون دائمًا لما لها من أهمية كبيرة في جميع المشاريع المختلفة، لكن بعض الطلاب المبتدئين في دراسة الهندسة المعمارية لا يعرفون كيفية تحقيق مفهوم، وهي فكرة تصميم يعتمد عليها التصميم في جميع مراحله.

مفهوم الفكرة التصميمة

هي جوهر العمل المعماري الذي يقوم عليه المشروع، وهي ما يجعل المكان مميزًا ويؤثر بشكل إيجابي على زوار المكان، وفكرة التصميم هي القصة التي يرويها المكان، حيث إنها فكرة عامة في شكلها الأصلي والتي تشمل عدة جوانب وتستمر خلال عملية التصميم حتى النهاية، ويمكن أن تستند فكرة التصميم إلى حل المشكلات المرتبطة بالمشروع.

وهي نتيجة دراسة وتحليل المشروع والغرض منه وتحديد المستفيدين ومتطلباتهم، حيث أن لكل مشروع له تفاصيله الخاصة في استخدام المفهوم، فتختلف فكرة مشروع المستشفى عن تصميم المتحف، وهي تختلف عن تصميم المطار، وهناك العديد من التعريفات لفكرة التصميم (الكونسبت):

إقرأ أيضا:بحث عن الميكروسبوريديا
  • خطة عامة يمكن من خلالها إيجاد حلول لمشكلة معمارية من خلال الاحتياجات الوظيفية.
  • المفاهيم هي الأفكار الأولية التي يبدأ بها تطوير وإنشاء التشكيل الشامل للعمل المعماري.
  • فكرة التصميم هي فكرة عامة في شكلها الأصلي.
  • هم الأساس الأولي لتطوير وإعداد الهدف العام للمشروع.
  • هذه بداية التفكير والتي تحتاج بعد ذلك إلى التطوير.
  • المفهوم هو الطرق والوسائل الرئيسية للعمل مع عملية التصميم.
  • هذه رؤية تحليلية لمشكلة معمارية.
  • الصورة الذهنية الناتجة عن تحليل المشروع والغرض منه.

خصائص الكونسبت المعماري

  • عبر عن أفكارك دون مبالغة.
  • الوضوح والبساطة في العلاقة بين المكونات والتكوين والفكرة.
  • التوافق مع البيئة والتأثير عليها والتأثير على رواد الترفيه.
  • يجب أن تنبع فكرة المشروع من المهمة المعمارية أو أن يكون لها علاقة قوية بها.
  • يجب أن تتوسع الفكرة في مراحل التصميم.

أنواع الفكرة التصميميّة (الكونسبت)

  • الفكرة التخطيطيّة: هذه الفكرة تنعكس في التخطيط العام للمشروع ككل، بحيث تتجلى في المباني والمناظر الطبيعية وكتلة العلاقات، وهذه الفكرة موجودة في مشاريع بها عدة مباني أو مشاريع تحتاج إلى مساحات خارجية بمساحات محددة، والفكرة التخطيطية هي فكرة عامة تتضمن نوعًا واحدًا أو أكثر من الأفكار الأخرى.
  • الفكرة الهندسيّة: هي فن معالجة الأشكال الهندسية والمكانية البسيطة وكيفية دمجها وتعيينها لتشكيل كتلة ولها قواعدها وأسسها الخاصة فيما يتعلق بالنسب ونقاط الاتصال وهي واحدة من أبسط المفاهيم، وغالبًا ما ترتبط بالمباني البسيطة مثل المساكن والمدارس وأحيانًا المعارض.
  • الفكرة النحتيّة: إنها عملية تغيير الأشكال الهندسية، والتعامل مع المبنى باعتباره عملاً فنياً منفردًا ومتكاملًا، واستخدام أساسيات وقواعد النحت من حيث الشكل البصري والتكويني والمستقر والحسي، وغالبًا ما يستخدم هذا الكونسبت في الأماكن العامة ذات الهياكل الوظيفية متعددة المساحات، مثل مراكز التسوق والمعارض، فضلاً عن المباني السكنية.
  • الفكرة الوظيفيّة: تهيمن على المبنى وظيفة داخلية مثل المستشفيات والنوادي الرياضية، حيث يتم الاهتمام بحل وظيفي، ويمكن أن تعطي الوظيفة الداخلية في المباني شكلًا مميزًا، كما هو الحال في المعارض، حيث تكون الحركة الداخلية هي العنصر الرئيسي هنا والتي يمكن أن تتجلى بوضوح في تشكيل المباني الخارجية.
  • الفكرة البيئيّة: هو الاتجاه الأكبر حاليا، ويعتمد على البيئة أو مناخ المكان، ويستخدم في جميع المباني من الأصغر إلى الأكبر، وله عدة أنواع ويتم تطبيقه في أكثر من حالة، وليس يقتصر على السطح الأخضر فقط، ولكنه دراسة شاملة للمبنى.
  • الفكرة العضويّة: المهندس المعماري مستوحى من شكل المبنى من الكائنات الحية من أصغر الكائنات الحية إلى أكبرها، غالبًا من الكائنات الحية المتوفرة في البيئة، أو أن تكون هذه الكائنات رمزًا للمنطقة، فهذا النوع مناسب والمباني الكبيرة بسبب ارتفاع تكلفة البناء.
  • الفكرة التجريديّة: يقتبس المصمم عنصرًا معينًا وله طابع إيحائي أو رمزي، ولا يكتفي بنقيضه في الفكرة، ولكنه يدخله في مرحلة التجريد للحصول على تشكيل جديد، وتزداد قوة هذه الفكرة إذا كانت الفكرة الفلسفية يتم إدخال الجانب في عملية التجريد.
  • الفكرة الإنشائيّة: تكمن الفكرة في الأنظمة الهيكلية مثل الجمالونات والإطارات ويتم استخدام هذه الفكرة لحل مشكلة هيكلية، ولكن بطريقة فريدة ويمكن القول أن الفكرة الهيكلية هي فرع من الفكرة المجردة.
  • الفكرة التقنيّة، التكنولوجيّة: يتعامل بشكل مباشر مع جوهر مشكلة التصميم، وحلها بطريقة تقنية تطبيقية، وبالتالي يستخدم بعض الوسائل والابتكارات التكنولوجية، أي الناشئة عن عنصر أو تقنية تكنولوجية.
  • الفكرة الفلسفيّة: نأخذ عنصرًا ونفلسفه ونصوغه في مفهوم متعلق بالمشروع، وتزداد قوة هذا النوع من الأفكار مع تعدد ارتباطات الفكرة وأجزائها بالمشروع وأجزائه، وهنا يجب الابتعاد من السطحية في ترجمة الفكرة والبحث عن أبعاد إيحائية لمحتواها.

خصائص الفكرة التصميميّة (الكونسبت)

  • التعبير وليس المبالغة: التعبير عن فكر المهندس والمجتمع والتكوين.
  • الوضوح والبساطة في العلاقات والمكونات والتكوين والنية والغرض.
  • الواقعية والرمزية: بعيدًا عن الصراحة المباشرة يمكن ترجمة الرمزية إلى عمل.
  • التجريد والعمق: دون تفصيل وإعطاء المغزى والمعنى والرؤية.
  • التوافق والتأثير: التوافق مع البيئات والأنظمة والاشتراكات التي تؤثر على المستخدمين والرواد والمشاهدين.

الأساسيات التي يجب أن تتوافر في الكونسبت

  • أن تكون متجذرة أو مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بمشكلة معمارية.
  • أن تكون أولية وعامة وكذلك بداية ظهور شخصية العمل المعماري.
  • أن تكون قابلة للتجديد لاحقًا.

أشياء نأخذها بعين الاعتبار عند اختيارنا للكونسبت

  • تفاصيل المشروع (متحف، مستشفى، مدرسة …).
  • الموقع (جغرافيا الموقع، رموز الموقع ..).
  • طابع المستخدمين (مهنة المستخدم، موقعه في المجتمع).
  • الوظيفة: معرفة وظيفة المبنى ومحاولة الانحراف عن المعتاد في التصميم.

علاقة المعماري بالفكرة التصميميّة (الكونسبت)

تتأثر الفكرة المعمارية والتصميم العام لمنتج معماري بالمهندس المسؤول عن التصميم، وهناك العديد من العوامل التي تؤثر على اتجاه فكرة التصميم (المفهوم) وطريقة تطبيقها، وهذه العوامل هي بالدرجة الأولى تتعلق بالمصمم المعماري، ويتم عرض العوامل في ثلاث فقرات رئيسية:

إقرأ أيضا:حالات واتس ادعية جميلة
  • فلسفة التصميم والمناهج التعبيرية واتجاهات التصميم للمهندس المعماري.
  • رؤية المهندس المعماري لمهمة التصميم (لكل مشروع) وتحديد جوانبه وطرق حلها.
  • الفلسفة العامة للمهندس المعماري وخلفيته الثقافية وانتمائه.

فكرة التصميم لها جانبان يجب على المهندس المعماري تحقيقهما من أجل ضمان النجاح الكامل لمشروعه، وهما:

  • التعبير الداخلي: يقترن بشعور المستخدمين داخل المشروع بوجود الفكرة.
  • التعبير الخارجي: يتعلق بالانطباع الناس خارج شكل المشروع.

بعد اختياري للفكرة التصميميّة كيف أطبقها في المشروع؟

من خلال اختيار الألوان والمواد والتوزيع والأشكال والجو العام، حيث أن فكرة التصميم لا تنتهي فقط في نهاية التصميم الأولي، بل يجب أن تمتد إلى مرحلة التنفيذ، لتحقيق الفكرة يجب أن تكون جميع عناصر التصميم (الإضاءة، والألوان، والمواد، والأشكال) منسجمة مع بعضها البعض بطريقة تناسب الفكرة وتخدمها.

إقرأ أيضا:نموذج خطاب رسمي لشركة

وهكذا نكون قد وصلنا إلى خاتمة مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على اهم المعلومات عن الكونسبت أو الفكرة التصميميّة للمشروع.

السابق
اهم معلومات عن زهرة الأقحوان واستعمالها
التالي
اهم معلومات عن دواء سولبادين فوار Solpadeine