الثقافة العامة

أبرز الفلاسفة العرب والمسلمين واعمالهم

أبرز الفلاسفة العرب والمسلمين واعمالهم

أبرز الفلاسفة العرب والمسلمين واعمالهم، تدور الفلسفة في الإسلام حول عدة محاور أهمها أنها تتناول الفلسفة التي كانت نتاج نصوص الشريعة الإسلامية نفسها، حيث قدمت النصوص الإسلامية وجهات نظر عديدة حول مشكلة الخالق والخلق والحياة والكون، وتشير الفلسفة الإسلامية إلى جميع الأعمال الفلسفية التي تم تقديمها وإنتاجها من خلال المفكرون المسلمون في إطار الثقافة الإسلامية والعربية وتحت سقف الحضارة الإسلامية التي توسعت وتضمنت العديد من ثقافات الحضارات السابقة.

أبرز الفلاسفة العرب والمسلمين واعمالهم

على الرغم من أن ظهور الفلسفة الإسلامية حدث في بداية العصر العباسي، إلا أنها مرت في تطورها بمراحل عديدة ووصلت إلى أفق بعيد، حتى وصلت إلى مرحلة واجهت فيها الكثير من العقبات، مما أدى في النهاية إلى انقراضها، وخمول روحها المشتعلة، وخلال هذه الفترة التي امتدت لأربع أو خمس سنوات، ومنذ ما يقرب من قرن من الزمان ظهر العديد من عباقرة الفلسفة الإسلامية وخُلدت أسماؤهم في الفلسفة، ومن أهم رواد الفلسفة الإسلامية:

إقرأ أيضا:كيف انسى شخص احببته وتعلقت به وتركني

الكندي

ولد الفيلسوف أبو يوسف يعقوب بن إسحاق الكندي عام 805 م في مدينة الكوفة، ويمكن القول إن الكندي هو مؤسس الفلسفة العربية الإسلامية، ولذلك أطلق عليه لقب المعلم الأول للغة العربية، بالإضافة إلى كونه فيلسوفًا، كان فيزيائيًا وفلكيًا ورياضيًا وموسيقيًا وحفظ القرآن وتعلم الحديث في الكوفة، ثم انتقل إلى البصرة لدراسة علم الكلام.

ثم انتقل إلى بغداد حيث كانت مركز العلم في ذلك الوقت، وكان يتردد على مكتبة الحكمة التي بناها الخليفة هارون الرشيد والتي ازدهرت في عهد ابنه المأمون، وقد درس منها شتى العلوم ودرس السريانية واليونانية، وهو الذي طور منهج العلوم، وحاول فيه التوفيق بين علوم الدين وعلوم العالم، وتوفي عام 873 م.

الفارابي

الفيلسوف الشهير أبو نصر محمد، الملقب بالفارابي نسبة إلى مدينة فاراب في كازاخستان، حيث ولد عام 874 م، وهو من رواد الفلسفة الإسلامية المتفوقين في الرياضيات والحكمة سار على نهج الفلاسفة القدماء، ويعود إليه الفضل في إدخال مفهوم الفراغ إلى الفيزياء، وانتقل إلى بغداد وهو في الأربعين من عمره، متنقلاً بين مصر وسوريا.

عاش مع سيف الدولة في حلب لبعض الوقت، ثم انتقل إلى دمشق واستقر فيها حتى وفاته، وله العديد من الكتب والتصنيفات، أشهرها: “إحصاء العلوم” الذي صنف فيه جميع أنواع العلوم، وسمي بالمعلم الثاني، لأن أرسطو هو المعلم الأول، والفارابي هو الذي كان مهتمًا بعلم المنطق وشرح أيضًا أعمال أرسطو منطقيًا.

إقرأ أيضا:القراءة والمطالعة واهميتها وفوائدها للانسان

ابن رشد

من رواد الفلسفة الإسلامية وأشهرهم، ولد ابن رشد في الأندلس عام 1126 م، وهو فيلسوف وطبيب ومحامي وعالم فلك وعالم فيزيائي مشهور شرح فلسفة أرسطو وكان له تأثير كبير على الأوروبيين في العصور الوسطى، حيث قدم مساهمته في العديد من الإنجازات في مجال القانون والطب والفيزياء وعلم النفس وعلم الفلك والجغرافيا والفلسفة وغيرها، كما يعتقد ابن رشد أن الدين والفلسفة ما هي إلا أدوات تساعد الإنسان في البحث وبحث لتحقيق خلاص الإنسان وتوفي عام 1198 م.

ابن خلدون

اسمه عبد الرحمن بن محمد بن حمد بن خلدون أبو زيد والي الدين الحضرمي الأشبيلي، فيلسوف ومؤرخ عربي أندلسي، ولد في تونس عام 1332 وتوفي عام 1406، وهو مؤسس فلسفة التاريخ التي بفضلها اكتشف أن التاريخ ليس مجرد قصة عن الأحداث التاريخية للزمن، بل يجب أن يقوم التاريخ على دراسة القوانين وتحليلها واستنباطها، وقد نال ابن خلدون التقدير في الغرب لفلسفته وقدرته على ترجمة وتوثيق التاريخ الإسلامي.

كما كان أول من ابتكر علم الاجتماع الحديث وقدم مساهمة كبيرة في علم التربية، حيث كانت لديه فكرة تربوية بأن التعليم يجب أن يتم بشكل تدريجي، كما يقول أن العلم ينقسم إلى علمين: نقلي وعقلي، ومن أشهر أعماله مقدمة ابن خلدون عام 1377 م، تناولت كل ما يتعلق بالشريعة والتاريخ والاقتصاد وعلم الاجتماع والسياسة والطب والتحضر وتطور الشعوب.

إقرأ أيضا:بحث عن التعاون

ابو حامد الغزالي

اسمه أبو حامد محمد الغزالي الطوسي النيسابوري الصوفي الشافعي الأشعري، فيلسوف وعالم من أشهر علماء المسلمين في القرن الخامس الهجري، ولد عام 1058 م وتوفي عام 1111 م، ودرس الفلسفة والكلام، وأصبح من أبرز فلاسفة عصره، واهتم بالتحليل التفصيلي للفلسفة اليونانية وقسمها إلى عدة أقسام، وكان أول عالم دين الذين صنفوا العلوم مثل الفلسفة اليونانية.

كان ضد الفلسفة العقلانية، لأنه دافع عن الفلسفة الإسلامية وكان من أفضل العلماء الذين درسوها، رغم أنه لم يكن يعتبر نفسه فيلسوفًا، وكان دائمًا يهاجم فلاسفة مثل ابن سينا ​​والفارابي الذين يعتمدون على العقلانية وتأثيرهم بالفلسفة اليونانية الغربية.

أبرز الفلاسفة العرب في القرن العشرين

طه عبد الرحمن

ولد عام 1944 في مدينة الجديدة في المغرب، ونشأ في منزل إسلامي صوفي مليء بالمذكرات والترانيم، درس المرحلة الأولى في مدينة الجديدة فيما يتعلق بتأسيس معرفته الدينية وقيمه الروحية الأولية، قبل أن ينتقل إلى مدينة الدار البيضاء لإكمال دراسته الإعدادية والثانوية، استطاعت الفلسفة التمكن من عقله وقلبه، حيث درس الفلسفة في جامعة محمد الخامس بالرباط، ثم انتقل إلى فرنسا لإكمال دراساته العليا.

مالك بن نبي

ولد مالك بن نبي عام 1905 في مدينة قسنطينة الجزائرية في عائلة متواضعة ومتدينة، حيث كان عمل الأب عمر موظفاً في إدارة مدينة تبسة، وعملت والدته زهيرة نساجة، وبسبب تدين عائلته التحق بالكتاب في حفظ القرآن الكريم لمدة أربع سنوات، في الوقت نفسه مارس تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدرسة فرنسية، مما أكسبه نجاحًا أكاديميًا، وحصل على منحة لإكمال دراسته في مدينة قسنطينة التي كانت مصدر الثقافة العربية والإسلامية.

كان لقبه (رجل التسامح)، فهو شخص منفتح ومتقبل للشعوب والحضارات الأخرى، ولم يتحدث عن عيب تعايش المسلمين مع المسيحيين، وهي فكرة وميزة ملفتة للنظر في كتاباته وحضاراته، وعلى الرغم من أنه تعرض للاضطهاد في بلادهم في عهد الاستعمار أو أثناء سفرهم إلى الخارج في مرحلة اتسمت بتطرف أنظمة الفاشية والنازية الغربية، ومن مؤلفاته: “مشكلة الثقافة”، “تأملات”، “دور المسلم ورسالته”، “الظاهرة القرآنية”.

عبد الوهاب المسيري

ولد المسيري عام 1938 في مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة بشمال مصر، حيث تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي، ثم انتقل إلى الإسكندرية للتسجيل في جامعة الإسكندرية كلية الآداب اللغة الإنجليزية، وتخرج من الجامعة عام 1959، ثم أصبح معيدًا بعد تخرجه من نفس الكلية، وذهب المسيري إلى الولايات المتحدة عام 1963 للدراسة لنيل درجتي الماجستير والدكتوراه، وحصل على درجة الماجستير في الأدب الإنجليزي المقارن من جامعة كولومبيا بنيويورك عام 1964، ثم حصل على الدكتوراه من جامعة روتجرز بنيوجيرسي عام 1969.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى خاتمة مقالنا الذي قدمنا لكم من خلاله أبرز الفلاسفة العرب والمسلمين واعمالهم، وأبرز الفلاسفة العرب في القرن العشرين.

السابق
اهم المعلومات عن ضعف عضلة القلب
التالي
اهم المعلومات عن عرق السوس للتبييض