الحمل والولادة

بعد كم يوم يظهر الحمل في الاختبار المنزلي

بعد كم يوم يظهر الحمل في الاختبار المنزلي

بعد كم يوم يظهر الحمل في الاختبار المنزلي، تأخذ الكثير من النساء الوقت لتأكيد الحمل ومحاولة التعرف على هذا الحمل والتحقق منه بعدة طرق في المنزل قبل إجراء الفحوصات المخبرية أو الاتصال بالطبيب، وفي هذا الموضوع سنتحدث عن ظهور الحمل في البول وكيفية تأكيده.

بعد كم يوم يظهر الحمل في الاختبار المنزلي

اختبار حمل البول في المنزل هو أول شيء تستخدمه المرأة لتأكيد الحمل، لكن عليك معرفة الوقت المناسب لإجراء هذا الاختبار، سنتعرف على هذا كما يلي:

  • يمكن أن يكشف اختبار الحمل المنزلي عن طريق البول عن وجود هرمون الحمل بعد أسبوعين من الحمل.
  • ويفضل الانتظار اسبوع بعد انقضاء الدورة الشهرية حتى يبدأ هرمون الحمل بالظهور والزيادة حتى يتمكن الاختبار من الكشف عنها.
  • يجب اتباع تعليمات اختبار الحمل المنزلي بعناية لضمان نتيجة اختبار دقيقة.
  • يفضل أن يتم جمع العينة في الصباح الباكر للحصول على كمية كبيرة من هرمون الحمل كافية لتأكيد الحمل الإيجابي.

الوقت المناسب لاختبار الحمل المنزلي

على الرغم من أنه من الممكن الكشف عن وجود هرمون الحمل في البول بعد أسبوعين من إخصاب البويضة بواسطة حيوان منوي، فإن الوقت الأنسب لإجراء اختبار الحمل المنزلي والحصول على نتائج دقيقة هو بعد أسبوع على الأقل من غياب أو تأخير الدورة الشهرية للمرأة عن الموعد المتوقع، وفي الواقع تنتج مشيمة الجنين هرمون الحمل بعد أن يتم زرع البويضة الملقحة في بطانة الرحم.

إقرأ أيضا:تجربتي مع بنادول نايت للحامل

ويبدأ تركيز هذا الهرمون في الزيادة بسرعة ثم يتكاثر بسرعة بعد ذلك، وأهمية تأجيل اختبار الحمل حتى وقت غياب الدورة الشهرية ترجع إلى الاختلاف في موعد الإباضة عند النساء بشكل عام وتاريخ حدوث الحمل والتبويض عند النساء، وتختلف النساء من شهر لآخر، بالإضافة إلى الاختلاف في موعد زرع البويضة الملقحة وبدء إنتاج هرمون الحمل.

الطريقة المثلى لاستخدام اختبار الحمل المنزلي

تعد قراءة واتباع جميع التعليمات التي تأتي مع اختبار الحمل المنزلي بعناية من أهم العوامل في الحصول على نتيجة اختبار صحيحة ودقيقة، كما توضح التعليمات المكتوبة والرسومات المرسومة طريقة جمع وتخزين عينة البول المطلوبة، وآلية الدراسة وتوقيتها، وكيفية تفسير النتائج الظاهرة، وغيرها من الملاحظات المهمة.

والتأكد من سلامة الجهاز عن طريق التحقق من تاريخ انتهاء الصلاحية والتخزين مهم أيضًا لضمان النتائج الصحيحة، وتجدر الإشارة إلى أن بعض أنواع اختبارات الحمل المنزلية تكون أكثر حساسية لهرمون الحمل، ولأنه قادر على اكتشاف كميات صغيرة من هذا الهرمون في البول، فإنه يمكن استخدامه أيضًا للتحقق من الحمل قبل غياب الدورة الشهرية.

وعند إجراء اختبار الحمل المنزلي، تُنصح المرأة بالحصول على بول الصباح، نظرًا لأن هذه العينة تحتوي على أعلى تركيز لـ hCG نتيجة جمع المثانة  للهرمون أثناء الليل، وفي الواقع يمكن للمرأة إعادة اختبار الحمل المنزلي بعد أيام قليلة، وفي حال كانت نتيجة الاختبار الأول سلبية بالرغم من احتمالية الحمل، والتغيير في النتيجة إلى نتيجة إيجابية للاختبار الثاني يرتبط بزيادة سريعة في تركيز هرمون الحمل أثناء الحمل، وآلية إجراء اختبار الحمل المنزلي، ويمكن القيام بذلك بطريقتين، وهما:

إقرأ أيضا:فوائد الحلبة للنفاس بعد الولادة
  • الطريقة الأولى: يتم توجيه طرف شريط الاختبار مباشرة إلى مجرى البول أثناء التبول، أو عن طريق تجميع بعض البول في وعاء ثم وضع شريط الاختبار في وعاء البول.
  • الطريقة الثانية: يتم جمع عينة البول في كوب خاص متصل بجهاز اختبار الحمل، ثم يتم وضع بضع قطرات من البول في مكان معين بالجهاز، أو يتم غمس الجهاز داخل وعاء البول.

مدى دقة نتائج اختبار الحمل المنزلي

لا يمكن قراءة نتيجة اختبار الحمل المنزلي إلا بعد دقائق قليلة من إجراء الاختبار، وتظهر النتيجة على شكل خط أو لون أو رمز موجب (+) أو رمز سلبي (-)، وتعتبر النتيجة إيجابية على الرغم من المظهر من خط أو لون أو علامة باهتة أو ضعيفة، ولكن في أجهزة الفحص الرقمي تظهر عليها كلمة “حامل” أو “ليست حامل”.

أما دقة نتائج اختبار الحمل المنزلي فقد تصل إلى 99%، بينما تصل دقة تحاليل الدم المخبرية إلى أكثر، وأحيانًا تكون نتيجة اختبار الحمل المنزلي مختلفة عن الواقع؛ أي أن النتيجة الإيجابية تحدث بدون وجود حمل، أو أن النتيجة السلبية تحدث بالرغم من وجود الحمل، وفي الحقيقة فإن دقة اختبار الحمل المنزلي تعتمد على ما يلي:

  • كيفية اتباع التعليمات الخاصة باستخدام اختبار الحمل المنزلي.
  • موعد الإباضة الشهرية ومعدل انغراس البويضة الملقحة.
  • الوقت لإجراء الاختبار بعد الحمل.
  • حساسية الجهاز لاختبار الحمل.

النتائج الإيجابية الخاطئة

يعود سبب حدوث نتيجة إيجابية خاطئة إلى أحد الأسباب التالية:

إقرأ أيضا:هل أعراض تكيس المبايض تشبه أعراض الحمل
  • الحمل الكيميائي: تحدث مشكلة الحمل الكيميائي الحيوي عندما لا تتمكن البويضة الملقحة من الانغراس في بطانة الرحم أو النمو.
  • الحمل خارج الرحم: ينتج الحمل خارج الرحم عن انغراس بويضة مخصبة في مكان آخر خارج تجويف الرحم.
  • الإجهاض الأخير: يظل هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية في الدم والبول بعد الحمل لمدة تصل إلى 6 أسابيع.
  • أخطاء في الاستخدام: قد تحدث بعض الأخطاء أثناء الاختبار، لذلك يجب الالتزام بدقة بالتعليمات المتعلقة بتاريخ الاختبار ونوعية عينة البول ومدة تعرض الجهاز لعينة البول وفترة انتظار النتائج.
  • خطوط التبخر: في بعض الأحيان تظهر خطوط شفافة بعد التبخر الكامل لعينة البول والتي يمكن تفسيرها عن طريق الخطأ على أنها نتيجة إيجابية، وبالتالي من الضروري انتظار الوقت المحدد للدراسة لتأكيد النتيجة.
  • أنواع معينة من الأدوية: يؤدي استخدام أنواع معينة من الأدوية إلى نتائج حمل إيجابية كاذبة، ومن أهم هذه الأدوية علاج مشاكل الخصوبة.
  • حالات طبية معينة: يمكن أن تؤدي التهابات المسالك البولية أو أكياس المبيض أو سرطان المبيض أو مشاكل الغدة النخامية إلى نتيجة حمل إيجابية خاطئة.

النتائج السلبية الخاطئة

يمكن أن تحدث نتيجة اختبار الحمل المنزلي السلبية الكاذبة لأحد الأسباب التالية:

  • إجراء اختبار الحمل مبكرًا، حيث أن مستوى هرمون الحمل منخفض، ومن الصعب تحديده بتحليل البول.
  • تفسير سريع لنتائج اختبار الحمل دون انتظار الوقت الكافي الذي تحدده الشركة المصنعة والموصوفة في تعليمات الاختبار.
  • استخدم عينة بول مخففة، وليس عينة بول صباحية مركزة.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على بعد كم يوم يظهر الحمل في الاختبار المنزلي، والوقت المناسب لاختبار الحمل المنزلي، ومدى دقة نتائج اختبار الحمل المنزلي.

السابق
بالخطوات حلول لإصلاح مشاكل Google play
التالي
أعراض الحمل قبل الدورة بيومين عن تجربة