الحمل والولادة

فوائد حمض الفوليك قبل الحمل

فوائد حمض الفوليك قبل الحمل

فوائد حمض الفوليك قبل الحمل، حمض الفوليك هو أحد فيتامينات ب الموجود في العديد من المكملات الغذائية والأطعمة المدعمة، يستخدم الجسم حمض الفوليك لتكوين خلايا جديدة وإنتاج الحمض النووي.

كما إنه ضروري للنمو الطبيعي والتطور طوال الحياة، وحمض الفوليك ضروري بشكل خاص قبل الحمل وأثناءه، فهو مهم لنمو الجنين كما يمنع العديد من الأمراض، وتظهر الأبحاث أن تناول حمض الفوليك قبل الحمل قد يساعد في منع العيوب الخلقية.

فوائد حمض الفوليك قبل الحمل

حمض الفوليك هو شكل اصطناعي من الفولات، وهو أحد فيتامينات ب الضرورية لبناء الخلايا وتجديدها في جسم الإنسان، خاصة خلايا الجلد والشعر والأظافر، وتجدر الإشارة إلى أن الحاجة إلى حمض الفوليك عند النساء في سن الإنجاب تزيد إلى 400 ميكروغرام في اليوم.

كما يساعد حمض الفوليك على حماية الجنين من العيوب الخلقية التي قد تنجم عن نقصه في جسم الأم، حيث أنه مهم لتكوين النخاع الشوكي للجنين في المراحل الأولى من تكوينه وتطوره، وينصح النساء في سن الإنجاب بالبدء بتناول مكملات حمض الفوليك قبل الحمل وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لما له من دور في تقليل مخاطر الإصابة بعيوب الحبل الشوكي بنسبة 70% كما ذكرنا سابقاً.

إقرأ أيضا:هل نزول دم بني في موعد الدورة من علامات الحمل

وعندما تقومي بالتخطيط للحمل، يجب عليكِ التحدث إلى أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك لبدء تناول فيتامينات مهمة قبل الحمل، بما في ذلك حمض الفوليك، وإذا لم تبدأ في تناول حمض الفوليك قبل الحمل، فابدئي في تناوله فورًا في بداية الحمل، وعند تناول حمض الفوليك قبل وأثناء الحمل، فقد يحمي طفلك أيضًا من:

  • الشفة المشقوقة والحنك.
  • ولادة قبل الوقت المتوقع.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • إجهاض.
  • ضعف النمو في الرحم.

مصادر حمض الفوليك

فوائد حمض الفوليك قبل الحمل، يوجد حمض الفوليك في المكملات الغذائية والأطعمة المدعمة، بما في ذلك الخبز والدقيق والحبوب، كما إنه أيضًا إضافة شائعة لفيتامينات ب المعقدة، والعديد من الأطعمة غنية بشكل طبيعي بحمض الفوليك، وأفضل المصادر التي تحتوي على هذا الحمض تشمل:

  • الفاصوليا: تعتبر البقوليات مصدرًا جيدًا لحمض الفوليك، على الرغم من أن الكمية الدقيقة لحمض الفوليك في البقوليات يمكن أن تختلف، على سبيل المثال يحتوي كوب واحد (177 جرامًا) من الفاصوليا المطبوخة على 131 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • الخس والسبانخ والخضروات الورقية غنية بالعديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك حمض الفوليك، فكوب واحد (30 جرام) من السبانخ الخام يحتوي على حوالي 15% حمض الفوليك.
  • البرتقال والجريب فروت الطازج: الحمضيات غنية بفيتامين سي وحمض الفوليك، حيث تحتوي حبة برتقالة كبيرة على حوالي 14% حمض الفوليك.
  • البيض المسلوق: البيض مصدر جيد لحمض الفوليك، حيث تحتوي بيضة واحدة كبيرة على حوالي 6% من هذا الحمض.
  • البنجر: يحتوي على نسبة عالية من النترات وحمض الفوليك، فكوب واحد (136 جرام) من البنجر النيء يحتوي على 37% حمض الفوليك.
  • البروكلي: خاصة عند طهيه فهو غني بحمض الفوليك، حيث يوفر كوب واحد (91 جرام) من البروكلي النيء 14% من هذا الحمض، بينما يوفر نصف كوب (78 جرام) من البروكلي المطبوخ 21% من القيمة اليومية.
  • المكسرات: توفر المكسرات والبذور كمية جيدة من حمض الفوليك في كل وجبة (28 جرام) من اللوز وبذور الكتان تحتوي على 7% و 6% من هذا الحمض.
  • وكذلك الشمام والأفوكادو والفول السوداني المحمص والموز والبابايا.
  • الخردل الأخضر.
  • البازلاء الخضراء.
  • عصير الطماطم المعلب.
  • سلطعون.

كمية حمض الفوليك التي يجب تناولها

الجرعة الموصى بها لجميع النساء في سن الإنجاب هي 400 ميكروغرام من حمض الفوليك في اليوم.، فإذا كنت تتناول فيتامينات متعددة كل يوم، فتحقق لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على الكمية الموصى بها، إذا كنت لا ترغب في تناول فيتامينات متعددة لسبب ما، يمكنك تناول مكمل حمض الفوليك، وإليكِ المقدار اليومي الموصى به من حمض الفوليك فيما يتعلق بالحمل:

إقرأ أيضا:سور لتسهيل الولادة وفتح الرحم
  • الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل: 400 ميكروجرام.
  • عند محاولة الحمل: 400 ميكروجرام.
  • أثناء الرضاعة: ٥٠٠ ميكروجرام.
  • في الحمل من الشهر الرابع إلى الشهر التاسع: 600 ميكروجرام.

للتأكد من أن جسمك يحتوي على ما يكفي من حمض الفوليك للوقاية من عيوب الأنبوب العصبي، توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأن تأخذ النساء اللواتي يخططن للحمل أو في سن الإنجاب من حمض الفوليك 400 ميكروغرام يوميًا.

وقد تحتاجين إلى جرعات أعلى من حمض الفوليك في الأشهر التي تسبق الحمل التالي وخلال الأشهر القليلة الأولى من الحمل، إذا كنتِ قد أنجبت بالفعل طفلًا مصابًا بعيب في الأنبوب العصبي، ويمكن لطبيبك أن ينصحك بالجرعة الصحيحة، وقد تحتاجين أيضًا إلى جرعات أعلى من حمض الفوليك إذا كان لديك:

  • تناول الأدوية لعلاج الصرع أو الذئبة أو الصدفية أو مرض التهاب الأمعاء أو التهاب المفاصل أو داء السكري من النوع 2 أو الربو.
  • الأشخاص المصابون بمرض الكبد.
  • الأشخاص المصابون بأمراض الكلى.

أضرار نقص حمض الفوليك قبل الحمل

يمكن أن يؤدي نقص حمض الفوليك في جسم المرأة إلى زيادة خطر حدوث تشوهات في الحبل الشوكي لدى الجنين، وهذا يحدث في بداية الحمل وبالتحديد في أول 28 يومًا، ويمكن أن يؤدي إلى تدهور حالة الجنين، ومن أهم الأضرار هي:

إقرأ أيضا:مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل
  • السنسنة المشقوقة: حالة يكون فيها نمو الحبل الشوكي أو الفقرات غير مكتمل، مما يؤدي إلى عدم انغلاق الحبل الشوكي وتبدو مشوهة، مما قد يؤدي إلى إعاقة دائمة في الطفل.
  • انعدام الدماغ: حالة تتميز بعدم اكتمال نمو أجزاء رئيسية معينة من دماغ الجنين، والتي يمكن أن تؤدي لاحقًا إلى وفاة الطفل.
  • الشفة الأرنبية: حالة يصاب فيها الطفل بالحنك المشقوق والشفة العلوية ويمكن علاجه، لكن هذا قد يؤثر سلبًا على تغذية الطفل بسبب استحالة الرضاعة الطبيعية.

يمكن أن يؤدي نقص حمض الفوليك أيضًا إلى انخفاض وزن الجنين عند الولادة بسبب ضعف نمو الجنين في الرحم، بالإضافة إلى زيادة فرصة الولادة المبكرة والإجهاض، لذلك يُنصح النساء في سن الإنجاب بالبدء في تناول مكملات حمض الفوليك لمنع أي مضاعفات قد تؤثر عليهن أو الجنين أثناء الحمل، فهذا يجعل جسد المرأة جاهزًا للحمل حتى لو لم يكن مخططًا له.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على فوائد حمض الفوليك قبل الحمل، وما هي كمية حمض الفوليك التي يجب تناولها قبل وأثناء الحمل.

السابق
افرازات بداية الحمل كيف شكلها
التالي
شكل كيس الحمل بعد الإجهاض بالصور