الحمل والولادة

افرازات بداية الحمل كيف شكلها

افرازات بداية الحمل كيف شكلها

افرازات بداية الحمل كيف شكلها، أن هذا من الأمور الطبيعية التي تتعرض لها جميع النساء، إلا أن الإفرازات أثناء الحمل هي نتيجة تغيرات هرمونية وهناك إفرازات مختلفة، وبالتالي تتساءل المرأة عن الإفرازات في بداية الحمل، فكيف شكلها؟.

افرازات بداية الحمل كيف شكلها

خلال فترة الحمل، تتعرض المرأة لسلسلة من الاضطرابات الهرمونية التي تؤدي إلى عدد من التغييرات، بما في ذلك الإفرازات المعروفة باسم إفرازات الحمل والتي تختلف عن الإفرازات التي تحدث أثناء الحيض، لذلك يتساءل عدد من النساء عن إفرازات بداية الحمل، وكيف يبدو شكلها، و تتلخص الإجابة في النقاط التالية:

  • كمية الإفرازات أثناء الحمل أعلى من المعتاد، لذلك في بعض الحالات تلجأ المرأة إلى لبس الفوط الصحية.
  • لا يصاحب الإفرازات أثناء الحمل شعور بحكة في منطقة المهبل.
  • لا توجد رائحة كريهة في إفرازات المرأة الحامل.
  • تختلط بعض قطرات الدم بالإفرازات المهبلية نتيجة محاولة إدخال بويضة مخصبة في بطانة الرحم.
  • الإفرازات المهبلية أثناء الحمل لا تسبب الألم.
  • يتراوح لون الإفرازات أثناء الحمل من الأبيض إلى الأصفر الفاتح.
  • تزداد كمية إفرازات الحمل مع تقدم شهور الحمل.

وتجدر الإشارة إلى أن الإفرازات المهبلية خلال الأسبوع الأول من الحمل تكون بيضاء إلى بنية اللون أو قد تظهر صافية مع بضع خطوط بيضاء.

إقرأ أيضا:تجربتي مع الاجهاض في الشهر الثاني

أنواع الإفرازات المهبلية

تتواجد الإفرازات المهبلية بشكل طبيعي في منطقة المهبل لحماية المرأة من العدوى أو العدوى البكتيرية، وهناك أنواع مختلفة من الإفرازات المهبلية والتي تنقسم إلى إفرازات طبيعية وإفرازات غير طبيعية حسب اللون أو الرائحة، لذلك سنشرح الفرق بين الإفرازات المهبلية على النحو التالي:

إفرازات مهبلية طبيعية

هناك أنواع من الإفرازات المهبلية لا تشكل خطورة على المرأة وتعتبر طبيعية وتعرف بالإفرازات المهبلية الطبيعية وتنقسم إلى الأنواع التالية:

  • إفرازات بيضاء: ظهور الإفرازات البيضاء أمر طبيعي، إذ لا رائحة كريهة لها ولا تسبب حكة أو حرقة في منطقة المهبل، ويحدث ظهور هذه الإفرازات في بداية ونهاية أيام الدورة الشهرية.
  • إفرازات بنية اللون: تظهر إفرازات بنية اللون فور انتهاء أيام الدورة الشهرية لتطهير المهبل من بقايا دم الحيض، لكن استمرار وجود هذا الدم يعتبر غير طبيعي ولا بد من استشارة الطبيب لمنع حدوث أي ضرر.
  • إفرازات مطاطية شفافة: هناك نوع من الإفرازات المهبلية التي تظهر على شكل مطاط وتكون شفافة نتيجة خروج بويضة ناضجة من المبيض أثناء الإباضة، والجدير بالذكر أن هذه هي أفضل أيام الحمل.
  • إفرازات شفافة تشبه الماء: تظهر هذه الإفرازات أثناء الحيض، لكنها قد تزداد ثخانة أثناء المجهود البدني، وهذا يعتبر طبيعيًا.

والجدير بالذكر أن جميع أنواع الإفرازات الطبيعية لا تسبب الحكة أو الحرقان أو الرائحة الكريهة، وهي موجودة بنسبة معينة، ولكن إذا تجاوزت هذه النسبة عن المعتاد فهذا مصدر قلق وعليك مراجعة الطبيب للتأكد من عدم وجود مشاكل صحية.

إقرأ أيضا:اعراض الحمل قبل الدورة بعشر ايام
افرازات بداية الحمل كيف شكلها
افرازات بداية الحمل كيف شكلها

إفرازات مهبلية غير طبيعية

هناك أنواع من الإفرازات المهبلية غير الطبيعية التي تنتج عن مشاكل صحية مثل الأمراض المنقولة جنسياً أو الالتهابات البكتيرية أو العدوى، لذلك تحتاج إلى مراجعة الطبيب على الفور لتجنب المشاكل الصحية الخطيرة، هناك الأنواع التالية من الإفرازات المهبلية غير الطبيعية:

  • إفرازات خضراء اللون: ظهور إفرازات خضراء ناتج عن عدوى بكتيرية أو أحد الأمراض الجنسية التي تنتقل أثناء العلاقات الجنسية مع الشريك، على سبيل المثال داء المشعرات، وتتم معالجة هذه الإفرازات من خلال استخدام أحد أنواع المضادات الحيوية.
  • إفرازات صفراء اللون: يحدث الإفراز الأصفر عندما يصاب المهبل بعدوى بكتيرية أو مرض جنسي، وغالبًا ما يصاحب هذه الإفرازات رائحة كريهة وشعور بالحكة والحرقان في المهبل.
  • إفرازات بنية دموية: ظهور إفرازات بنية اللون مع قطرات منفصلة من اللون يحدث في حالة تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها، وتختفي هذه الإفرازات مع بداية الدورة الشهرية، ولكن عندما تستمر هذه الإفرازات لفترة طويلة، وهذا يتطلب زيارة الطبيب، لأنه في هذه الحالة يكون نتيجة سرطان عنق الرحم أو سرطان بطانة الرحم.
  • إفرازات رمادية: يحدث إفرازات رمادية نتيجة عدوى أو تلوث جرثومي أثناء الحمل، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الإفرازات تزداد أثناء الجماع.
  • إفرازات حمراء اللون: ظهور إفرازات حمراء أمر خطير للغاية خاصة في حالة الحمل ويجب استشارة الطبيب فورًا لمنع الإجهاض، وفي معظم الحالات تكون جميع الإفرازات المهبلية المرضية مصحوبة برائحة كريهة وحرقان وحكة في المهبل.

أنواع الإفرازات المهبلية خلال الحمل

في سياق الحديث عن إفرازات بداية الحمل وكيف تبدو، سنشرح طبيعة وأنواع الإفرازات المهبلية خلال أشهر الحمل، وهي كالتالي:

إقرأ أيضا:تجربتي مع شريحة منع الحمل
  • في الثلث الأول من الحمل: خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يكون مقدار الإفرازات وشكلها قريبين جدًا من الإفرازات المعتادة أثناء الحيض، وقد لا يكون لدى بعض النساء إفرازات في بداية الحمل.
  • في الثلث الثاني من الحمل: ابتداءً من الشهر الرابع من الحمل، تصبح الإفرازات أثناء الحمل أكثر كثافة وأكثر من المعتاد.
  • الثلث الأخير: يُعرف هذا بإفرازات عنق الرحم، وهي كثيفة ومختلطة بخطوط دموية وتزداد مع اقتراب المخاض، ويمكن أن تكون أيضًا أكثر من الطبيعي في حالة الولادة المبكرة.

هناك نوع من الإفرازات يظهر قبل الولادة بقليل، وهو إفراز وردي اللون، ولكنه نادر.

كيفية التعامل مع إفرازات الحمل

في سياق الحديث عن إفرازات الحمل وكيف تبدو، يجدر الإشارة إلى كيفية التعامل مع هذه الإفرازات من أجل الحفاظ على صحة المهبل وحماية الجنين من أي مشاكل صحية قد تسبب الإجهاض، باتباع هذه النصائح:

  • تجنبي استخدام السدادات القطنية تمامًا أثناء الحمل.
  • ضعي في اعتبارك استخدام الفوط الصحية التي تساعد على امتصاص الإفرازات المهبلية، ولكن لا ينبغي الإفراط في استخدامها لمنع التهابات الأعضاء التناسلية.
  • عند تنظيف المهبل يجب تنظيفه من الأمام إلى الخلف لمنع وجود البكتيريا البراز داخل منطقة المهبل والتي تسبب عدوى بكتيرية.
  • التوقف عن استخدام غسول مهبلي قوي لأنه يمكن أن يؤدي إلى اختلال في معدل وجود البكتيريا لمنع العدوى البكتيرية أو الالتهابات المهبلية.
  • تجنب استخدام العطور أو البخاخات أو الصابون أو أي مواد كيميائية عند تنظيف الإفرازات المهبلية.
  • تأكدي من ارتداء القطن والابتعاد عن البوليستر.
  • انتبهي لتجفيف منطقة المهبل جيدًا بعد الانتهاء من الاستحمام.
  • انتبهي للأطعمة الصحية الغنية بالبروتين.
  • يفضل ارتداء الواقي الذكري أثناء الجماع لمنع انتقال العدوى أو الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً.
  • ارتدِ سراويل فضفاضة وابتعد عن الملابس الضيقة التي تسبب الالتهابات.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على افرازات بداية الحمل كيف شكلها، وأنواع الإفرازات المهبلية خلال الحمل.

السابق
خبر صحفي عن التعليم عن بعد
التالي
فوائد حمض الفوليك قبل الحمل