أمراض واضطرابات

أعراض نوبات الهلع الجسدية

أعراض نوبات الهلع الجسدية

 أعراض نوبات الهلع الجسدية، الهلع ليس مجرد شعور، بل هو نوع من الاضطرابات العقلية التي تتطلب عناية خاصة، وهي حالة من الخوف والقلق الشديد مصحوبة بأعراض جسدية ونفسية مفاجئة لا يمكنك السيطرة عليها عند تعرضك لمؤثرات خارجية تثير الخوف والتوتر بداخلك.

ما هو الهلع؟

هو اضطراب وحالة نفسية ناتجة عن نوبات الهلع المتكررة التي قد يعاني منها الشخص بسبب أي عامل، ونوبة الهلع هي شعور متزايد بالخوف الشديد وعدم الراحة يستمر لعدة دقائق قبل أن يختفي، بالإضافة إلى بعض الأعراض الجسدية مثل: سرعة دقات القلب، ومشاكل وصعوبة في التنفس، والتعرق.

كما أن الهلع هو التجربة المتكررة لنوبات الهلع والخوف، وتشير الإحصائيات إلى أن نوبة الهلع غالبًا ما تصيب الشخص مرة أو مرتين في العمر، لكن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة يعانون من نوبات الهلع بمعدل مرة واحدة في الشهر، وعلى الرغم من أن العلاج الكامل للمرض قد يكون صعبًا، إلا أن العلاج يساعد في السيطرة على الأعراض.

إقرأ أيضا:تجربتي مع مسمار القدم العظمي وطرق علاجه

أعراض نوبات الهلع الجسدية

يظهر اضطراب الهلع عادة لدى المريض خلال فترة المراهقة أو البلوغ المبكر قبل سن 25، وأثناء نوبة الهلع يتولد قدر كبير من الخوف داخل المريض دون أي علامات تحذيرية، وتستمر نوبة الهلع من 10 إلى 20 دقيقة، ولكن في بعض الحالات الشديدة، يمكن أن تستمر نوبة الهلع لمدة تصل إلى ساعة، وعلى الرغم من أن نوبة الهلع قد تختلف من شخص لآخر، فهذه هي أهم الأعراض التي قد يعاني منها المصاب:

  • ضيق التنفس
  • الخفقان.
  • قشعريرة أو تعرق.
  • الدوخة والدوخة.
  • الشعور بالاختناق
  • غثيان.
  • الم و قهر في الصدر.
  • الخوف من الموت.
  • وخز وتنميل في الأطراف.
  • الهلوسة والشعور بالانفصال عن الجسد.

أعراض نوبات الهلع الجسدية والنفسية

في هذه الفقرة سنعرض لكم أعراض نوبات الهلع الجسدية والنفسية، وهي كما يلي:

  • ضيق الصدر تبدأ أعراض نوبة الهلع دائمًا بألم في الصدر وضيق في الصدر، وتشعر وكأن روحك تُسحب منه.
  • سرعة دقات القلب مع الخوف وهذا الألم، ستبدأ في تجنب رد الفعل وسيبدأ قلبك في الخفقان، وينبض قلبك بسرعة وتشعر وكأنك تعاني من نوبة قلبية بسبب ارتفاع ضغط الدم.
  • التعرق بالمثل، من أعراض نوبة الهلع أن يعاني المريض من التعرق المفرط، حتى لو لم يكن لديك خوف مشروع، فإن استجابة التعرق هذه ناتجة عن استجابة لحالة الخوف الشديدة لديك.
  • ضيق في التنفس بسبب ألم في الصدر وخفقان القلب تستهلك رئتاك الأكسجين بسرعة، لذلك قد تشعر بضيق في التنفس أو حتى تختنق.
  • الدوخة من الأعراض الشائعة الأخرى لنوبة الهلع الشديدة الدوخة والشعور بأنك على وشك السقوط أو الإغماء من الخوف.
  • وخز في الأطراف وجدنا أيضًا أن أحد أعراض نوبة الهلع هو تنميل العضلات والأعضاء الداخلية، أو تشعر بخدر في أجزاء مختلفة من الجسم (خاصة في الأطراف).
  • عسر الهضم إذا كنت تعاني من الغثيان أو آلام في المعدة جنبًا إلى جنب مع بعض الأعراض المذكورة أعلاه، فهذا أيضًا أحد أعراض نوبة الهلع.
  • الخوف من الجنون أحد أكثر علامات وأعراض نوبة الهلع شيوعًا هو خوفك من فقدان السيطرة وإيذاء نفسك أو الآخرين، بالإضافة إلى خوفك من الجنون.
  • وبالمثل، فإن أحد أعراض نوبة الهلع الشديدة هو الخوف من الموت بسبب الاختناق والضيق وزيادة معدل ضربات القلب.
  • الخوف من الشلل بسبب التنميل والخوف من الإغماء والسقوط، فإن أحد أكثر أعراض نوبة الهلع شيوعًا هو الخوف من الشلل.
  • عندما تشعر أن عضلاتك قد توقفت تمامًا عن الحركة. القلق والتوتر ستشعر بالقلق والتوتر، ولا يوجد سبب واضح لارتعاش الأطراف.

أسباب نوبة الهلع وعوامل الخطر

لا توجد أسباب واضحة لنوبة الهلع، والخوف من حدوث نوبة هلع يمكن أن يؤدي إلى نوبة هلع أخرى، بينما لا تزال أسباب الهلع غير معروفة، وقد تلعب العوامل التالية دورًا في الصدمة:

إقرأ أيضا:كيف يموت مريض الباركنسون
  • الجينات والعوامل الوراثية.
  • يعاني الشخص باستمرار من أشياء تسبب له القلق والتوتر وتسبب له ضغوطًا نفسية.
  • يمر الإنسان بمراحل انتقالية مهمة، مثل: القبول في الجامعة، والزواج، وولادة الطفل الأول.
  • النساء أكثر عرضة للذعر مرتين مثل الرجال.

وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن إطلاق الأدرينالين في الجسم دون منبه حقيقي، وبسبب عدم قدرة الجسم على استخدام الأدرينالين الزائد بسبب عدم وجود خطر حقيقي، فإن الأدرينالين يتسبب في إصابة الشخص بنوبة هلع.

علاج الهلع

عادة ما يعتقد الشخص المصاب باضطراب الهلع أنه أصيب بنوبة قلبية مفاجئة لأول مرة ويذهب إلى قسم الطوارئ أو طبيب القلب بالمستشفى، ولكن أثناء الفحص يتأكد الطبيب من عدم وجود مشكلة في القلب، وينصحه باستشارة مركز نفسي أو طبيب نفسي ويقدم له الخدمات العلاجية المناسبة، ومنها:

  • يهدف العلاج السلوكي المعرفي إلى تحديد أسباب نوبات الهلع وتقديم الدعم النفسي للمريض.
  • قد يصف طبيبك بعض الأدوية، بما في ذلك مضادات السيروتونين ومضادات الاكتئاب.

نصائح لتخفيف نوبة الهلع

إذا شعرت أن نوبة هلع على وشك أن تصيبك، يمكنك استخدام الطرق التالية للتحكم في نوبة الهلع وتسريعها:

  • تنفس بعمق.
  • اغلق عينيك.
  • حاول التركيز على شيء يجعلك سعيدًا.
  • تخيل مكانًا تشعر فيه بالسعادة لوجودك فيه.
  • كرر الجملة التحفيزية بصمت أو بصوت عالٍ.

الوقاية من الإصابة بالهلع

على الرغم من أنه قد لا يكون من الممكن منع هذا النوع من الاضطراب العقلي، إلا أنه يمكنك تقليل احتمالية حدوثه أو حتى حدوث نوبات من خلال اتباع الإرشادات التالية:

إقرأ أيضا:استخدامات لاميزيل كريم واثاره الجانبية
  • التخلي تماما عن الكحول.
  • تجنب الكافيين تمامًا.
  • تجنب الظروف والمواقف التي يمكن أن تسبب التوتر.
  • تحدث إلى طبيب نفساني عن أي ضغوط في الحياة قد يواجهها الشخص.

مضاعفات محتملة للهلع

إذا لم تتم السيطرة على ذعر الشخص ولم يتلق العلاج المناسب للسيطرة على أعراض نوبات الهلع، فقد يتسبب ذلك في عدد من المضاعفات الصحية، مثل:

  • الاستهلاك المفرط للكحول في محاولة لتجنب نوبات الهلع.
  • الذهاب إلى المستشفى مرات عديدة وبشكل مفرط بسبب المضاعفات الجسدية والخوف المفرط.
  • ظهور الأفكار الانتحارية.
  • الرهاب هو خوف غير معقول من الأشياء العادية.
  • العزلة والانعزال عن الأسرة والأصدقاء والمجتمع.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على أعراض نوبات الهلع الجسدية، وأعراض نوبات الهلع الجسدية والنفسية، وكذلك أسباب نوبة الهلع وعوامل الخطر.

السابق
رؤية الحرم المكي في المنام للمتزوجة
التالي
أفضل منتجات العناية بالأسنان