نباتات وأعشاب

اهم المعلومات عن صمغ الزانثان

اهم المعلومات عن صمغ الزانثان

اهم المعلومات عن صمغ الزانثان استخداماته المتعدده، يعتبر من أهم المواد التي اكتشفها الإنسان، ومن المواد الفريدة التي تساهم في تطوير العديد من الصناعات سواء كانت غذائية أو غير ذلك.

ما هو صمغ الزانثان؟

هو مادة غذائية تضاف إلى العديد من الأطعمة لمنحها قوامًا سميكًا، وهي مادة لزجة تنتجها البكتيريا عن طريق تخمير السكر، يضاف إليه نسبة الكحول المراد فحصه، ثم يجفف ويطحن، وبإضافته إلى السوائل يتحول المسحوق إلى مادة لزجة سميكة، يستخدم وفي تصنيع المنتجات الغذائية الخالية من الغلوتين، وكذلك منتجات العناية الشخصية وغيرها من المنتجات الصناعية.

يعود تاريخ اكتشاف صمغ الزانثان إلى عام 1963 م، ومنذ ذلك الحين أجرى العلماء الكثير من الأبحاث حوله لتحديد سلامته على صحة الإنسان، وأثبتوا على أنه آمن ويمكن استخدامه بدون قيود وبأي كمية مرغوبة في أي فئة من فئات الطعام، وبناءً عليه حصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

إقرأ أيضا:ورقة الفاصوليا قلبية أو شريطية

طريقة إنتاج صمغ الزانثان

تنمو البكتيريا أولاً في وسط مناسب، ويفضل زراعتها على عناصر غنية بالكربوهيدرات مثل: القمح والذرة وقصب السكر والعسل، ثم تؤخذ البكتيريا المزروعة وتضاف إلى محلول يحتوي على بعض المواد الأخرى لبدء التفاعل مع الحصول على الصمغ، بعد ذلك يتم نقل هذه البكتيريا إلى أماكن أخرى مخصصة لها، خاصة أثناء عملية التخمير، حيث تساعد هذه المرحلة في تحويل الجلوكوز إلى عديد السكاريد، وهو المادة الفعالة التي تتكون منها العلكة.

تستغرق عملية التخمير من يومين إلى أربعة أيام، وبعد ذلك يبدأ تعقيم السكريات في إيقاف عمل البكتيريا وانزيماتها للتخلص نهائيًا من البكتيريا وفصلها عن السكريات المتعددة، ولعملية الفصل يتم استخدام عملية الطرد المركزي أو الترشيح، وبعد ذلك يتم تجفيف صمغ الزانثان الذي تم الحصول عليه ثم طحنه للحصول على مادة قابلة للذوبان.

استخدامات صمغ الزانثان

يستخدم صمغ الزانثان في العديد من الصناعات الغذائية ويمكن استخدام علكة الزانثان دون الإضرار بالصحة وخاصة للأشخاص الذين لديهم حساسية من البيض، ومن استخداماته ما يلي:

  • يمكنك استخدام صمغ الزانثان في الخبز بدلاً من البيض عن طريق إضافة 1 أو 2 ملعقة كبيرة من صمغ الزانثان بدلاً من كل بيضة.
  • يزيد مضغ العلكة من كثافة الخبز، يمكنك أيضًا شراء صمغ الزانثان من قسم المخبوزات.
  • يستخدم في صناعة أنواع عديدة من الصوصات، حيث يزيد من سمك الصلصة والبهارات التي توضع على السلطة، بالإضافة إلى منع انفصال هذه المواد.
  • العلكة عبارة عن مستحلب يخلط مع المواد المضافة إلى الصلصة لجعلها أكثر سمكًا.
  • يستخدم لتكثيف العصائر والمخفوقات لمشروب منخفض السعرات الحرارية.
  • غالبًا ما يستخدم صمغ الزانثان في الشامبو المنزلي عن طريق إضافته إلى صودا الخبز مع أي نوع من الصابون.
  • يستخدم في إنتاج العديد من مستحضرات التجميل، حيث يمكن إضافته إلى بعض أنواع الكريمات مثل الجلسرين الطبي، وذلك لمنعها من الجفاف والحفاظ على مستوى رطوبة هذه الكريمات.
  • لكن عليك أن تكون حريصًا عند إضافة هذه العلكة إلى الكريمات، فأنت بحاجة إلى مزجها وتقليبها جيدًا حتى لا تحصل على كتل من هذه الكريمات.

فوائد صمغ الزانثان

يساعد صمغ الزانثان على خفض نسبة السكر في الدم عند تناوله بكميات كبيرة لأن صمغ الزانثان يحول جميع السوائل في المعدة والأمعاء إلى مادة هلامية شديدة اللزوجة:

إقرأ أيضا:أعشاب تساعد على الحمل وتنشيط المبايض
  • يؤدي ذلك إلى إبطاء هضم الطعام، مما يؤثر على معدل دخول السكر إلى الدم، مما يقلل من ارتفاع مستويات السكر في الدم، خاصة بعد تناول الطعام.
  • ومن فوائده أيضًا أنه يقلل من مستوى الكوليسترول الضار في الدم، وبالتالي يقلل من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • من أهم فوائد صمغ الزانثان أنه يساعد في إنقاص الوزن، حيث أنه يزيد من امتلاء المعدة، وبالتالي يؤخر هضم الطعام، مما يؤدي إلى فقدان عدد كبير من السعرات الحرارية المكتسبة.
  • للأشخاص الذين يعانون من جفاف الفم الشديد صمغ الزانثان بديل مفيد للعاب.
  • هناك بعض أنواع معجون الأسنان المصممة خصيصًا لعلاج جفاف الفم والتي تحتوي على صمغ الزانثان الذي يحافظ على رطوبة الفم.
  • يساعد صمغ الزانثان في علاج حالات الإمساك المزمن، حيث يستخدم كملين طبيعي للحفاظ على رطوبة المعدة والأمعاء.
  • أثبتت العديد من الدراسات أن صمغ الزانثان يساعد في علاج السرطانات مثل سرطان الجلد والقولون.

الآثار الجانبية لصمغ الزانثان

أحيانًا يؤدي صمغ الزانثان إلى مشاكل واضطرابات في الجهاز الهضمي مثل زيادة عدد حركات الأمعاء ويسبب تكوين وتراكم الغازات والانتفاخ:

  • يتسبب في زيادة حركة الأمعاء، كما أنه يؤثر سلبًا على البكتيريا المفيدة في الأمعاء.
  • ينصح العديد من الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الشديدة من القمح والذرة بالابتعاد عن صمغ الزانثان.
  • يمكن أن يسبب التعرض لمسحوق صمغ الزانثان أعراض البرد والإنفلونزا، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى التهابات الرئة ومشاكل في الأنف والحلق.

محاذير استخدام صمغ الزانثان

يمنع استخدام صمغ الزانثان في الأشخاص الذين يعانون من الإسهال المستمر أو يعانون من آلام في الجهاز الهضمي، حيث تحافظ اللثة على وجود الماء في الماء وبالتالي تزيد من أعراض الإسهال:

إقرأ أيضا:فوائد حب الرشاد للرحم والمبايض
  • صمغ الزانثان له خصائص ملين تعمل على تليين البراز وبالتالي يصعب التحكم في حركية الأمعاء، لذلك ينصح الأشخاص الذين يعانون من سلس البراز بالامتناع عن تناول صمغ الزانثان.
  • إذا شعر الشخص بالغثيان والقيء أو مشاكل في المعدة أو انسداد معوي، امتنع عن تناول صمغ الزانثان.
  • يُنصح بالحد من تناول صمغ الزانثان للأشخاص الذين يعانون من التهاب الزائدة الدودية أو الذين يخضعون لعملية جراحية.
  • يجب على النساء الحوامل والمرضعات تجنب صمغ الزانثان كلما أمكن ذلك.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على اهم المعلومات عن صمغ الزانثان استخداماته المتعدده وطريقة إنتاج صمغ الزانثان، وكذلك محاذير استخدام صمغ الزانثان.

السابق
عبارات حزينة عن الحب قصيرة
التالي
تجربتي مع الميلاتونين