نباتات وأعشاب

تجربتي مع العصفر

تجربتي مع العصفر

تجربتي مع العصفر، أن العصفر نبات عشبي التي تستخدم الأزهار والزيت المستخرج من بذوره في عدة مجالات مثل الطب والطبخ ومستحضرات التجميل، حيث ثبت أن خصائصه فعالة في الوقاية من العديد من الأمراض.

تجربتي مع العصفر

التجربة الأولى

تقول إحدى الفتيات البالغة من العمر 25 عاما: تجربتي مع العصفر للخوف، حيث أنني شعرت دائما بالخوف المبالغ فيه على عدم وجود أسباب منطقية، ونصحني أحد أصدقائي بأكل العصفر مع السكر، ونفذت نصيحتها ظهر تأثير العصفر بشكل كبير، فقط وضعت 50 غرام من العصفر مع 250 غرام من السكر الجميل.

ثم قمت بخلط العصفر المطحون مع السكر في كوب من الماء الدافئ وتناولت نصف كوب من الخليط قبل النوم، واستمرت تجربتي مع العصفر والسكر عشرة أيام وتحسنت حالتي العقلية وتحسنت حالتي الصحية، وانخفض الخوف والقلق غير المعقول.

التجربة الثانية

يتحدث أحد الرجال عن تجربته مع العصفر يقول: “نصحني أحد أصدقائي بتناول العصفر لمواجهة مشاعر الخوف والرهاب التي كنت أعاني منها بشكل يومي، لقد شعرت بالفرق حقًا بعد فترة من الانتظام والاستمرار في تناول العصفر، وكانت تجربتي هي إحضار ملعقتين كبيرتين من مسحوق العصفر مع عسل.

إقرأ أيضا:فوائد عصير الشمندر وطريقة تحضيره

بالإضافة إلى ملعقتين كبيرتين من البابونج وأضفت هذه المكونات إلى كوب من الماء الدافئ وتناولتها يوميًا، وقللت التجربة من مشاعر الخوف وأعراض الاكتئاب.

التجربة الثالثة

قالت إحدى الأمهات في تجربتها:” إن أطفالها كانوا عرضة للخوف لأسباب عديدة، مما دفعها إلى البحث في الإنترنت عن علاج لخوف أطفالها، ووجدت أن استخدام العصفر علاج فعال وموثوق، وللتخلص من هذا الشعور بأمان وبدون آثار جانبية.

وقامت بخلط 50 جرامًا من العصفر مع ربع كيلو جرام من السكر في كوب من الماء، وخلط المكونات جيدًا، ثم أضافت العسل لهذه الوصفة، أصروا على أن يأخذ الأطفال هذه الوصفة لمدة عشرة أيام متتالية، وكان لها تأثير معجزة، لقد توقفوا عن خوفهم من الأطفال.

العصفر

هو نبات عشبي سنوي، شائك ومزهر ومتعدد الفروع، ينمو حتى 30-150 سم، موطنه أجزاء من آسيا وأفريقيا، من وسط الهند إلى الشرق الأوسط في دول حوض النيل.

يمكن استخدام أزهار العصفر المجففة في صنع صبغة تسمى “كيراتامين”، وهي صبغة حمراء تم استخدامها في العديد من الصناعات، كما يستخدم زيتها في صناعة الدهانات والورنيشات والطلاء، ويضاف على نطاق واسع إلى المواد الغذائية بديل اقتصادي للزعفران لارتفاع سعره.

يتميز العصفر بأزهاره الصفراء أو البرتقالية أو الحمراء، والتي يتم تلقيحها بواسطة نحل العسل والنحل الطنان طويل اللسان، وتنمو في المناخات الحارة والجافة والتربة العميقة والخصبة.

إقرأ أيضا:اسرع مشروب ينزل الضغط

فوائد العصفر

يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الهامة التي تساعد على تحسين وظائف أعضاء الجسم، ومن فوائده ما يلي:

  • يمنع تصلب الشرايين.
  • يقلل من مستوى الكوليسترول في الدم.
  • يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يحتوي على مواد كيميائية تمنع تكون جلطات الدم.
  • يخفض ضغط الدم ويعزز صحة القلب.
  • ينظم مستويات السكر في الدم.
  • يقوي جهاز المناعة.
  • يخفف الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية.

يمكن أيضًا استخدامه كعلاج موضعي للبشرة والشعر لجني فوائده العديدة، بما في ذلك:

  • يرطب البشرة ويمنعها من الجفاف.
  • يساعد في علاج الإكزيما والصدفية والتهابات الجلد.
  • يحتوي على فيتامين إي، وهو مضاد للالتهابات ومضاد للأكسدة يمنع الحكة والجفاف والقشرة.
  • يزيل البكتيريا والأوساخ والشوائب من الجلد.
  • يهدئ البشرة ويجددها، مما يسمح للعيوب والبثور والندبات بالشفاء بشكل أسرع.
  • يغذي ويقوي بصيلات الشعر.
  • يقضي على القشرة ويرطب فروة الرأس الجافة.

طريقة استخدام العصفر

يمكن استخدام العصفر بأكثر من طريقة ومن أشهر استعمالاته حسب الغرض منه:

  • بديل الزعفران: هذا خيار جيد للأشخاص الذين لا يحبون طعم الزعفران ولكنهم يحبون لونه، لأن الزعفران يعطي الطعام لونًا أصفر ساطعًا مثل الزعفران.
  • مُلوِّن الطعام: يُضفي القرطم لونًا أصفر جذابًا على أطباق الأرز، وهو من أكثر الاستخدامات شيوعًا لعُصفر، حيث يُستخدم لصنع الأرز المكسيكي والأطباق اللاتينية الأخرى من بين أنواع أخرى من الأطعمة.
  • توابل الطعام: يعتبر العصفر من أشهر البهارات المستخدمة في الشرق الأوسط، وهو منتشر بشكل خاص في المطبخ الدمشقي، حيث لا يستخدم الزعفران على الإطلاق.
  • المشروب الساخن: من أسهل الطرق للاستمتاع بالعصفر غمس البتلات في الماء الساخن لعمل مشروب ساخن لذيذ.
  • زيت الشعر: يوضع على الشعر المغسول والممشط، ويدلك فروة الرأس بأطراف أصابعك ويترك على الشعر لمدة 45-60 دقيقة، بعد غسله جيداً بشامبو طبي.
  • زيت المساج: لأنه خفيف وغير دهني يستخدم كزيت للتدليك ويمكن دهنه مباشرة على الجلد أو الشعر.

التداخلات الدوائية مع العصفر

على الرغم من الإبلاغ عن تفاعل العديد من الأدوية مع العصفر، إلا أن مضادات التخثر والأدوية المضادة للصفيحات مثل: الأسبرين، والكلوبيدوجريل، والديكلوفيناك، والإيبوبروفين قد تتفاعل مع العصفر، وقد تترافق هذه الكمية، جنبًا إلى جنب مع الأدوية التي تبطئ تجلط الدم، مع زيادة خطر الإصابة كدمات ونزيف، لذلك ينصح باستشارة الطبيب عند استخدام كلاهما.

إقرأ أيضا:تجارب الاخوات مع العصفر

العصفر في علاج الوسواس القهري

يحدث اضطراب الوسواس القهري نتيجة بعض الخلل في إفراز الجسم لبعض الهرمونات، مما يؤدي إلى القلق والاكتئاب والتوتر والأرق واضطراب الوسواس القهري، لأنه يهدئ الدماغ وينشط قدرة الجسم على إفراز هرمون السيروتونين المسؤول عن السعادة في جسم الإنسان، مما يعني أنه يحسن المزاج.

العصفر في علاج السحر

دون الخوض في تفاصيل موضوع السحر، وقد يلجأ بعض الناس بالسحر للتخلص من هوسهم وتقليل مشاعر الخوف والقلق من المستقبل، ولكن كل هذه المشاكل يمكن أن تكون نتيجة خلل في الدماغ، وكما ذكرنا من فوائد العصفر فهو يساعد الجسم على تنظيم إفراز هرمونات معينة، كما ينشط إفراز الجسم لمادة السيروتونين.

أضرار العصفر

لنبتة العصفر العديد من الفوائد التي تم الكشف عنها، ولكن يمكن أن يحدث بعض الضرر أيضًا في بعض الحالات، لذلك سنشرح لك الضرر الذي يمكن أن ينجم عن استخدام العصفر على النحو التالي:

  • قد يتسبب استخدامه في حدوث بعض تقلصات الرحم، لذلك لا ينصح به للمرأة الحامل لأنه قد يتسبب في إجهاض الجنين.
  • كما لا يتم تشجيع النساء المرضعات عن تناول العصفر لأنه لا يوجد دليل على أنه آمن أثناء الرضاعة.
  • يُنصح النساء اللواتي يعانين من النزيف بالامتناع عن تناول العصفر لأنه يبطئ من تخثر الدم في الجسم، لذلك في حالة النزيف يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة.
  • لا ينصح باستخدامه في الفترة التي يخضع فيها بعض الأشخاص لعملية جراحية لما له من تأثير في زيادة النزيف، لذلك يجب على الشخص الذي هو على وشك إجراء عملية جراحية ألا يأكل العصفر لمدة أسبوعين على الأقل.

وهكذا نكون قد تعرفنا من خلال مقالنا على تجربتي مع العصفر، وأوضحنا أيضًا فوائد العصفر، والعصفر في علاج الوسواس القهري، والعصفر في علاج السحر.

السابق
أعشاب تساعد على الحمل وتنشيط المبايض
التالي
كلمات عن المرأة القوية