الثقافة العامة

صفات وسمات الشخصية السيكوباتية في علم النفس

صفات وسمات الشخصية السيكوباتية في علم النفس

صفات وسمات الشخصية السيكوباتية من الشخصيات المعروفة التي ناقشها كبار علماء النفس، وسوف نتناول خلال هذا المقال أبرز السمات الموجودة في الشخصية السيكوباتية.

تتسم الشخصية السيكوباتية بمجموعة من الصفات التي ينبذها عدد كبير من أفراد المجتمع، لذا سوف نتعرف على أبرز هذه السمات وطريقة التعامل مع الشخصية السيكوباتية بطريقة صحيحة.

الشخصية السيكوباتية

تنتج السيكوباتية نتيجة حدوث خلل عقلي مما ينتج عنه سلوكاً غير معتاد للجميع، كما توضح النقص الشديد في القدرة على بناء علاقات وثيقة ومستمرة مع الأشخاص في المجتمع.

الشخصية السيكوباتية دائماً مصابة بالأنانية الشديدة، ولا تمتلك القدرة على التعلم من التجارب.

تتميز مجموعة السيكوباتية بسمات تشخيصية ينفردون بها دوناً عن غيرهم من أبرزها ما يلي:

  •   السحر السطحي
  • الذكاء العالي
  • سوء الحكم على المواقف والآخرين.
  • الفشل في التعلم من التجربة.
  • الأنانية المرضية.
  •  ليس لديهم القدرة على الحب.
  • عدم الشعور بالندم أو الخجل.
  • الاندفاع.
  • الشعور الكبير بتقدير الذات.
  • الكذب المرضي ، والسلوك المتلاعب.
  • ضعف ضبط النفس.
  • والسلوك الجنسي غير الشرعي.
  • وانحراف الأحداث ، والتنوع الإجرامي.

لكن هل يُظهر جميع السيكوباتيين نقصًا تامًا في القدرات العاطفية الطبيعية والتعاطف؟ مثل الأشخاص الأصحاء ، يحب العديد من السيكوباتيين والديهم وأزواجهم وأطفالهم وحيواناتهم الأليفة بطريقتهم الخاصة ، لكنهم يجدون صعوبة في الحب والثقة ببقية العالم.

إقرأ أيضا:صفات وسمات الشخصية الضعيفة في علم النفس

علاوة على ذلك ، يعاني السيكوباتيين عاطفياً نتيجة الانفصال أو الطلاق أو وفاة شخص محبوب أو عدم الرضا عن سلوكهم المنحرف.

أسباب الاعتلال النفسي

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى الاعتلال النفسي وهذا ما يشير إلى الشخصية السيكوباتية وتكون مزيجاً بين العوامل الوراثية والبيئة المحيطة لهم ومن أبرز العوامل التي ساعدت في تكوين هذه الشخصية ما يلي:

  • الجينات الوراثية.
  • حدوث اضطرابات في سلوك الشخص المصاب.
  • اضطرابات سلوكية.
  • التعرض لصدمات عديدة.
  • عدم استقرار مرحلة الطفولة والعيش في بيئة غير متزنة ومستقرة.

طريقة تشخيص الشخصية السيكوباتية

تعتبر الشخصية السيكوباتية ليس من اضطرابات العقل الرسمية، ولكنها اضطراب في سلوك الإنسان اتجاه المجتمع والأشخاص المحيطين له، ولكن قدم علماء النفس اختباراً يتم من خلاله فحص مدى وجود صفات الشخصية السيكوياتية في الإنسان، وإذا حصل على ثلاث نقاط وما فوق ذلك، دل ذلك أنه مصاب باضطراب الشخصية السيكوباتية، ويُجرى الاختبار وفقاً للنقاط التالية:

  • عدم الاهتمام بقواعد وضوابط المجتمع، ولا يوجد حدود في المعاملات.
  • كثرة الكذب من أجل تحقيق أهدافه الشخصية.
  • عدم القدرة على الاستمرار في الأعمال طويلة المدى.
  • عدم الإحساس بالذنب عند ارتكاب شيء خاطئ.
  • التصرف بطريقة اندفاعية، خاصة إذا كان مسؤولاً.
  • ليس لديه القدرة على الاحتفاظ بأمواله.

وهذا ما يُطلق عليه اختبار الشخصية السيكوباتية، والذي يقوم فيه الطبيب بطرح الأسئلة الآنفة على الشخص المصاب بالسيكوباتية، وإذا كان لديك ثلاث سلوكيات مما تم ذكره آنفاً، فذلك إشارة واضحة بأنك شخصية سيكوباتية.

إقرأ أيضا:قائمة مفصلة بالشركات الداعمة للمثليين

صفات وسمات الشخصية السيكوباتية

  • مصدراً كبيراً للشعور بالحزن.

تميل الشخصية السيكوباتية إلى الحب كغيرها من باقي الشخصيات ولكنها تجد عدم قبول من الآخرين نتيجة تصرفاتها الشنيعة، لذا تشعر بحالة كبيرة من الحزن الدائم.

ومع ذلك ، لا يستطيعون الحصول على هذه الرغبة في معظم الاوقات ، لأنه ليس من السهل على شخص آخر التقرب من شخص يتسم بهذه الخصائص الشخصية الشنيعة.

هناك بعض الأشخاص المصابين بالسيكوباتية يدركون مؤخراً الآثار المترتبة على سلوكهم الشنيع ومن الممكن أن يُخيم عليهم الحزن بسبب عدم قدرتهم على التخلص من هذا السلوك البغيض، لذا تجد معظم حياة السيكوباتين خالية تماماً من العلاقات الاجتماعية الوثيقة.

  • تمتلك قدراً كبيراً من الضعف وعدم القدرة على بناء العلاقات وتوطيدها حتى مع الأقرباء.
  • التصرف بطريقة غير مقبولة من الطيش والتكبر والتطاول على الآخرين.
  • تميل الشخصية السيكوباتية إلى شرب الكحوليات على المدى البعيد.
  • تتسم الشخصية السيكوباتية بالاختلاف بطريقة مستمرة حتى مع الأصدقاء في العمل.
  • التعامل بطريقة رسمية مع الغرباء.
  • تتسم الشخصية السيكوباتية بكمية كبيرة من اللامبالاة والهروب من المسؤوليات.

اختبار الشخصية السيكوباتية

هناك بعض الدراسات التي أُجريت على عدد كبير من المدمنين والتي تتراوح أعمارهم ما بين 19 وحتى 46 عام،ومن خلال العديد من الأدوات والملاحظات التي تم اتخاذها أثناء مقابلة هذه الشخصيات، تم التعرف على بعض الصفات الخاصة بالشخصية السيكوباتية وهم كما يلي :

إقرأ أيضا:بحث عن الغازات
  • لا تعترف باحترام القواعد الاجتماعية.
  • تتسم الشخصية السيكوباتية بالكذب.
  • دائماً تميل إلى الهروب من المستقبل.
  • ليس لديها القدرة على التخطيط ورسم الأحلام المستقبلية.
  • الهروب من المنزل.
  • يتسم صاحب الشخصية السيكوباتية بالعدوانية الشديد لمعظم فئات المجتمع.

تحليل الشخصية السيكوباتية

تتسم الشخصية السيكوباتية بأنها لا تميل إلى المعايير الاجتماعية والأخلاقية التي بُني عليها كل مجتمع، حيث تجدها دائماً شاذة في تصرفاتها ، ولا تحب النصح مطلقاً ولا كثرة التعليمات والإرشادات حتى ولو كانت خاطئة.

في معظم الحالات يكتسب الفرد سمات الشخصية السيكوباتية منذ بداية 18 عام ، وتتطور السمات فيكتسب واحدة تلو الأخرى.

أنواع الشخصية السيكوباتية

هناك نوعان من الشخصية السيكوباتية وهم كما يلي:

  • الشخص السيكوباتي العدواني المتقلب.

وهو نوع ليس شائعاً بين كثير من الأشخاص السيكوباتيين، ولكنه شخصية سيئة للغاية، لأنه من الممكن أن يفعل الكثير في سبيل تحقيق ما يريد دون النظر إلى العواقب، وقد يصل الأمر إلى الشروع في القتل.

لا يهتم الشخص السيكوباتي العدواني بمشكلات الآخرين، ودائماً تجده حريصاً للبعد عنها وعدم معرفتها، كما يمتلك قدرة وكفاءة عالية من الذكاء تجعله يصل إلى ما يرد من مناصب عالية في العمل.

  •  الشخص السيكوباتي المتقلب الغير قادر.

تشبه هذه الشخصية إلى حد كبير الشخصية العاجزة الغير قادرة على فعل شىء، ولكنه يتسم بالأنانية الشديدة، فهو لا يثبت على عمل واحد طوال حياته، بل سريع التنقل نتيجة حدوث الكثير من المشاحنات بينه وبين زملاء العمل.

لا يعترف الشخصية السيكوباتية العاجزة بالإخلاص والوفاء للآخرين فهو لا يحب إلا نفسه فقط.

ختاماً نكون قد انتهينا من تقديم صفات وسمات الشخصية الشخصية السيكوباتية، كما أشرنا إلى خطورته على المجتمع بسبب ارتكابه لكثير من الأفعال الشنيعة.

السابق
كلام عن الدنيا القاسية واحوال الدنيا الصعبه
التالي
أسماء المشروبات الباردة و الساخنة في الكافيهات