الرضاعة

اسم حبوب تنشيف الحليب بعد الفطام

اسم حبوب تنشيف الحليب بعد الفطام

اسم حبوب تنشيف الحليب بعد الفطام، حيث أن غالباً تعاني النساء من الفطام حيث يصاحب بعض الضيق الطبيعي، مثل ركود اللبن مما يسبب انتفاخ الثدي وعدم تحمل المرأة اللمس الخفيف للثدي.

أيضاً من الممكن أن يؤدي إلى ارتفاع في درجة الحرارة، مما يجل بعض النساء يلجؤون بعد الفطام إلى تناول حبوب الحليب.

متى تكون هناك ضرورة لاستخدام حبوب تجفيف الحليب

يعتبر ألم الصدر بعد الفطام أمرًا طبيعيًا ولا يستدعي القلق طالما أنهما لا يتجاوزان الفترة القصيرة العادية التي تبلغ اليومين أو ثلاثة، وطالما كانت شدة الألم مقبولة ويمكن تحملها، كما أنه يعتبر طبيعيًا طالما أنه يهدأ ويلاحظ أن حجم الثدي يعود تدريجيًا إلى طبيعته الطبيعية، وينخفض ​​الحليب تدريجيًا حتى يجف تمامًا، في هذه الحالات لا يُنصح أبدًا باللجوء إلى أقراص تجفيف الحليب لتجنب الآثار الجانبية السلبية وغير السارة التي قد تنشأ والتي لا نحتاج إليها.

هناك بعض الخطوات والنصائح الآمنة والطبيعية التي يمكن استخدامها لتسريع التخلص من الحليب، مثل الفطام التدريجي وتقليل عدد مرات الرضاعة الطبيعية وفتراتها في شهر أو شهرين قبل قرار الفطام.

إقرأ أيضا:فوائد الرضاعة الطبيعية لإنقاص الوزن

بالإضافة إلى تجنب منتجات الألبان والإكثار من النعناع والبقدونس وغيرهما مما يساعد على تقليل إفرازات الحليب، وكذلك تجنب امتصاص الحليب أو عصره، حتى لا يجدد ويطيل بقائه في الثدي.

بالنسبة لبعض الحالات الخارجة عن المألوف والشائعة، كزيادة مفرطة في تراكم الحليب، وأن يكون ذلك مصحوبًا بألم مبرح أو ارتفاع حاد وحاد في درجة الحرارة، أو في حالة تسبب هذا التحجر في التهابات في الصدر أو الخراج، يضطر الطبيب إلى: وصف أقراص تجفيف الحليب لتصحيح المشكلة ومنع حدوث أي مضاعفات قد تنشأ نتيجة لذلك.

اسم حبوب تنشيف الحليب بعد الفطام

هناك العديد من الأدوية التي تستخدم في تجفيف الحليب، وهي:

  • سودافيد مزيل احتقان يقلل التورم.
  • بروموكريبتين.
  • الأدوية التي تؤثر على هرمون الاستروجين.

فوائد وأضرار استخدام حبوب تجفيف الحليب بعد الفطام

لا يوجد علاج كيميائي أو مركب دوائي كامل بدون آثار جانبية سلبية، ولكن يجب أن نتحملها حسب الحاجة ونعالج المشاكل الصحية التي غالبًا ما تكون أكثر خطورة من هذه الآثار الجانبية، وهنا نتعرف على فوائد وأضرار استخدام حبوب تجفيف الحليب بعد الفطام، وهي تكون كالآتي:

الفوائد

من فوائد الحبوب المستخدمة في تجفيف الحليب من ثدي الأم أنها تساعد الأم في تخفيف الآثار الجانبية والمشكلات الصحية التي تنتج عن التوقف عن الرضاعة الطبيعية، مثل انتفاخ الثدي وتورمه والحمى.

إقرأ أيضا:فوائد الرضاعة الطبيعية لإنقاص الوزن

تتأكد أهمية هذه الحبوب عند وجود مخاوف من حدوث عدوى أو خراجات أو مضاعفات مماثلة أو عند حدوثها، وبالتالي فهي إجراء وقائي فعال ضد حدوث أي مضاعفات خطيرة.

الأضرار

إن مساوئ استخدام أقراص المعالجة بالحليب كثيرة ومتنوعة، وآثارها الجانبية مقلقة للغاية بالنظر إلى أن هذه الآثار الجانبية وإمكانية حدوثها ووحدة حدوثها كلها أمور نسبية تختلف من امرأة إلى أخرى، بحسب الكثيرين من العوامل، ومن الآثار السلبية الشائعة المصاحبة لأخذ هذه الحبوب الإرهاق والشعور بالإرهاق وقلة النشاط البدني، والرغبة في النوم، وعدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي.

من بينها أيضًا احتمال انخفاض الدورة الدموية، مما يسبب حالة من فقدان التوازن والشعور بالدوار، بالإضافة إلى أنه يمكن أن يرتبط بسرطان الثدي، وهناك آثار جانبية خاصة بكل نوع.

الآثار الجانبية الشائعة لاستخدام حبوب الاستروجين

  • أكثر الأعراض شيوعًا هو زيادة تثاقل الدم، مما يجعل المرأة أكثر عرضة لتكوين جلطات دموية، وغالبًا ما يتغلب الطبيب على هذه المشكلة عن طريق وصف قرص أسبرين يوميًا للحفاظ على تدفق الدم.
  • العرض الثاني الذي يمكن أن يسببه تناول هذه الحبوب هو مرض تكيس المبايض.

الآثار الجانبية المحتملة عند تناول حبوب البروموكريبتين

بروموكريبتين هو عقار مُجفف للحليب شائع الاستخدام، لكن للأسف له عدد من الآثار الجانبية السلبية على المدى القصير والطويل، من أهمها:

إقرأ أيضا:فوائد الرضاعة الطبيعية لإنقاص الوزن
  • غثيان ورغبة في التقيؤ.
  • الشعور بالدوار أو الدوخة وفقدان التوازن.
  • يسبب أيضًا زيادة تساقط الشعر.
  • عندما يعاني بعض الأشخاص من عيب في القلب أو مشكلة فيه، فيصبح فيه خطورة شديدة وذلك لما يسببه من نوبة قلبية شديدة تسبب الوفاة، خصوصًا إذا تم تناول جرعات عالية أو لفترات طويلة من الزمن أو دون استشارة الطبيب، وبعد ذلك من الضروري التحقق من الحالة الصحية قبل أخذها.

الآثار الجانبية لحبوب السودافيد

تشمل الأدوية التي وجد أنها غير آمنة ولها العديد من الآثار السلبية ما يلي:

  • الغثيان والقيء.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • فم جاف.
  • حدوث القلق والتوتر والأرق واضطرابات النوم.
  • ظهور طفح جلدي.
  • احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • صعوبة في التبول.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى خاتمة مقالنا حيث تعرفنا معًا على اسم حبوب تنشيف الحليب بعد الفطام، و متى تكون هناك ضرورة لاستخدام حبوب تجفيف الحليب وفوائد وأضرار استخدام حبوب تجفيف الحليب بعد الفطام.

السابق
تجاهل من يتجاهلك تريح نفسك وقلبك
التالي
رابط الزكاة والدخل تسجيل دخول النفاذ الوطني