اللغة العربية

حوار بين شخصين عن العلم والجهل بين الاب والابن

حوار بين شخصين عن العلم والجهل بين الاب والابن

حوار بين شخصين عن العلم والجهل حيث تعد من أهم الأشياء التي تعد المقارنة بين بعضهما البعض حيث أصبح خلال الوقت الراهن معركة كبيرة بين العلم والجهل؛ فالجهل يحاول بأقصى جهده أن ينتشر بين الناس خاصة في المجتمعات التي تعاني من الفقر لأن العلم سوف يساهم في الارتقاء بهذه المجتمعات، وتقدمها.

حوار بين شخصين عن العلم والجهل

الأب يسمع ابنه وهو يقول لأمه انه ليس هناك أي أهمية من الذهاب للمدرسة كل يوم أو تعلم الدروس

الأب: ماذا تقول لأمك يا بني هل صحيح ما قلته لأمك اليوم قبل ذهابك للمدرسة؟

الابن: نعم يا ابني؛ فإنني لا أجد أي ضرورة من الذهاب إلى المدرسة كل يوم أو تعلم كل هذه العلوم والمواد التي بلا فائدة.

الأب: لماذا يا بني تقول هذا الكلام فهذه العلوم والمواد التي نتعلمها في المدرسة من الأشياء الضرورية لخوض الحياة؟

الابن: يا أبي أن المجتمع في الوقت الراهن يحترمون الشخص الذي يمتلك أموال طائلة، ويكون ذو مكانة رفيعة فيه بالمقارنة مع المعلم أو الطبيب حتى العالم يعامل في البلاد كشخص عادي بدلًا من معاملته بطريقة جيدة.

إقرأ أيضا:صيغة خطاب شكر على الجهود والتقدير

الأب: يا بني هل تعرف أنه من خلال العلم تستطيع أن يبني بيت بلا أعمدة، وأن الجهل له قدرة على هدم بيت أصحابها ذو مال وكرامة وعزة كما قال الشاعر:

العلم يبني بيوتًا لا عماد لها *** والجهل يهدم بيت العز والكرم

الابن: كيف يا أبي يبني العلم بيت بلا أعمدة؛ فالبيوت تحتاج إلى مستلزمات البناء مثل الحديد والرمل والأسمنت لإنشائها وإقامتها؟

الأب: العلم يمتلك هذه القدرة الهائلة، فمن خلال العلم، ومعرفة العلوم المختلفة فإنك تكون ذو شأن بالمجتمع كما أنك تساهم في بناء مجتمعك وتساعد على تطوره بينما في حالة التزام العديد من أبناء جيلك بهذه الفكرة بأن العلم لا فائدة منه ولا يقدر في مجتمعنا فإن ذلك يؤدي إلى زيادة أعداد الجهلاء في المجتمع مما يؤدي إلى تحويله لمجتمع فقير.

الابن: لقد فهمت مقصدك الآن يا أبي، ومنذ اليوم سوف اهتم بدراستي وتحصيلي للعلوم خارج نطاق المدرسة.

الأب: جزاك الله خيرًا يا بني، وسدد خطواتك في تلقي العلم لتصبح شخص ذو نفع لنفسك في البداية ثم لمجتمعك.

حوار بين شخصين قصير عن العلم والجهل

عقدت المعلمة في الفصل مقارنة بين العلم والجهل، وطلبت من طلابها التجهيز لهذه المقارنة لتبين الفرق بينهما، لذلك كان هذا حوار بين شخصين عن العلم والجهل.

إقرأ أيضا:حوار بين شخصين عن الاحترام بين الاب والابن

المعلمة: هل جهزت يا طلابي ما طلبت منكم معلومات لمعرفة الفرق بين العلم والجهل؟

الطلاب: نعم يا معلمتي، وقد اكتشفنا أن العلم من الأشياء الضرورية في الحياة التي يجب أن يتمسك الإنسان بها لتحقيق النفع لنفسه ولوطنه.

المعلمة: حسنًا يا طلابي.. هل يمكن لأحد منك أن يعرفني ما هو العلم؟

الطالبة: العلم يا معلمتي ليس له تعريف دقيق؛ فهو واسع المدارك وبه جوانب عديدة، ولا توجد نقطة معينة ينتهي عنها تعلم الإنسان، فهو كما وصفه القدماء مثل الشعلة التي تنير العقول، وتوسع مدارك الإنسان كما ينبغي عليه ألا يقتصر تعلمه على جانب واحد.

المعلمة: أحسنت يا ابنتي.. كما ذكرتي أن العلم شامل وذو جوانب عديدة بمعنى آخر أن العلم يتضمن علوم الكيمياء والفيزياء، والرياضيات، واللغات المختلفة التي ساهمت بقدر كبير في تطور المجتمع وتقدمه مما أدى إلى ظهور التكنولوجيا الحديثة.

المعلمة: ما أهمية العلم في المجتمع؟

الطالب: المجتمع الذي يكون جميع أفراد يهتمون بالعلم فإن ذلك يجعلهم على دراية كاملة بجميع الثروات الطبيعية الموجودة في مجتمعهم، وجميع الإمكانيات المتوفرة فيه، ويعرفون كيفية استغلالها بطريقة رشيدة لتحقيق تقدم مجتمعهم وتطورهم ليصبح في بداية المجتمعات المتقدمة، والدليل على ذلك أن الحضارة الإسلامية من أعظم الحضارات التي شهدها الزمن لأن في ذلك الوقت كان العرب متفوقون في جميع مجالات وجوانب العلم كما أن هؤلاء العلماء قد اكتشفوا واخترعوا العديد من المخترعات التي ساهمت في تقدم المجتمع سواء في الماضي أو بالحاضر.

إقرأ أيضا:حوار بين شخصين عن التلفاز ايجابياته وسلبياته بين الاب والابن

المعلمة: حسنًا .. قد تعرفنا على العلم فمن منكم يمكن أن يقول لنا هل الجهل نافع أو ضار للمجتمع؟

الطالب: الجهل من الأشياء غير نافعة للمجتمع لأنه يجعل الإنسان شخص غير مفيد، ولا يمتلك القدرة على إجراء أي شيء في مجتمعه، كما يجذب مجتمعه نحو الهاوية ويجعله قابل للتهدم في أي لحظة لأنه دائمًا يتحكم فيه المجتمع ذو اليد والسطوة العليا، وهي المجتمعات المتقدمة.

المعلمة: هل هناك أحد يمكن أن يقول لنا ما تأثير الجهل على المجتمع؟

الطالب: المجتمع الذي ينتشر فيه الجهل يصبح مجتمع بلا فائدة، وفقير ومريض للغاية لأن الجهل يساعد على انتشار الأفكار الخاطئة، والعادات والموروثات الخاطئة مثل عدم الاعتماد على الطبيب في علاج المرضي واللجوء إلى الدجالين والمشعوذين لأداء هذه المهمة مما يؤدي إلى انتشار الأمراض وزيادة الوفيات بالمجتمع.

المعلمة: أحسنتم يا طلابي الأعزاء هل أصبحت على دراية بأهمية العلم وضرورة القضاء على الجهل في مجتمعنا؟

الطلاب: نعم يا معلمتنا؛ فإن العلم واحد من الأشياء الضرورية التي يجب أن نتمسك بها في مجتمعنا؛ لذلك سوف نبدأ بأنفسنا بأن نلتزم بتحصيل جميع فروع العلم، ولا يقتصر تحصيلنا فقط على المدرسة بل سوف نوسع مداركنا بتعلم أشياء وعلوم جديدة من أماكن مختلفة مثل المكتبة.

وفي النهاية حوار بين شخصين عن العلم والجهل من أهم الحوارات حيث أجريت بين الأب والابن أو المعلمة وطلابها لتعريفهم بأهمية العلم، ولغرس حبه في قلوبهم منذ الصغر؛ لأن العلم هو المنارة التي من خلالها يسترشد الإنسان بها طريق حياته طوال مراحل حياته المختلفة، فمن خلال العلم يُبني مجتمع متقدم، وترتفع مكانته بين المجتمعات الأخرى بينما الجهل يجذب المجتمع لهوة الفقر والتخلف والمرض، ويجعله أكثر عرضة لتحكم المجتمعات الأقوى للتحكم فيه.

السابق
هل استمرار الم التبويض يدل على الحمل
التالي
تجربتي مع كبسولات فيتامين e للوجه والبشرة