اللغة العربية

خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة عن الصبر

خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة عن الصبر

خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة عن الصبر هي واحدة من الخُطب التي يمكن أن يعدها إمام المسجد لإلقائها كخطبة عقب صلاة العصر أو العشاء أو يلقيها مدير المدرسة على الطلاب خلال حضورهم ندوة عن الصبر.

وتتميز خطبة محفلية قصيرة عن الصبر بأنها تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة ذات عبارات بسيطة وسهلة لتصل مباشرة إلى قلوب وآذان المستمعين.

خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة عن الصبر

الصبر هو واحد من الصفات الحميدة التي يجب أن يتحلى بها الإنسان لينال ما يسعى إليه كما أنه يحصل على ثواب كبير من الله سبحانه وتعالى على صبره بما ابتلاه الله سواء في صحته أو ماله أو أبنائه؛ لذلك سوف نقدم خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة عن الصبر.

في البداية الحمد لله حمدًا كثيرًا على فضله ونعمته والشكر لله كثيرًا على أفضاله على خلقه، وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد عبده ورسوله الكريم أما بعد؛

حتى وقتنا هذا إن الوصية ما زالت مستمرة، وصية الله سبحانه وتعالى التي ذكرها في آياته الكريمة

إقرأ أيضا:حوار بين شخصين عن الصلاة بين الاب والابن

ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله

يا عباد الله: لكم تحياتي الكريمة وبعد.. إن التحدث عن الصبر شيء جميل ورائع، ولكن الفعل لا يتلاءم مع القول فعندما يصيب الإنسان مصيبة أو تجذبه أي شهوة فإننا دائمًا ننسي الصبر الذي وصانا به الله ورسوله الكريم.

لذلك ينبغي علينا أن نتعلم بعض الأفعال التي تساعدنا على الصبر، ولعل أهم ما قد يساعد الإنسان على الصبر هو الاستعانة برب العالمين حيث يذكر في كتابه الكريم أن للصابر على ما ابتلاه الله ثواب كبير من غير حساب.

إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب

كما يحثنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم على الصبر

ومن يتصبر يصبره الله و مما يعيننا أيضا تذكر عظيم الأجر الذي ينتظرنا إذا صبرنا

ولنعلم أيها الأحبة أن الإنسان يحتاج للصبر سواء في أيام العافية قبل أيام الشدة حيث أوضح لنا السلف أن الشدة يصبر عليها المؤمن والكافر بينما العافية لا يصبر عليها سوي الصادق مع الله عز وجل ورسول الكريم وقد ذكر الصحابي عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه

ابتلينا بالضراء فصبرنا وابتلينا بالسراء فلم نصبر

إقرأ أيضا:حوار بين شخصين عن بر الوالدين بين الاب والابن

ولذلك فينبغي عليك أخي المسلم أن تصبر في العافية والشدة، وأن تصبر في البعد عن المعصية.

خطبة محفلية قصيرة عن الصبر

بسم الله والحمد لله، والصلاة على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى أصحابه أما بعد:

إن الصبر من الصفات العظيمة التي يجب أن يتحلى بها كل مسلم ومسلمة، فالله عز وجل حثنا بالصبر في جميع أمورنا، فالمؤمن يجب أن يكون صبور على طاعة الله سبحانه وتعالى من خلال أدائه للعبادات التي أمرنا الله بها، ويؤدي النوافل التي تعبر سنة عن رسوله الكريم كما أنه يصبر نفسه في تجنب الشهوات رغبةً في كسب رضا الله.

وينبغي على كل مسلم ومسلمة الصبر على العقبات والمصائب التي تصيبه في حياته لينال ثوابها من الله عز وجل مقتدي برسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام، وبالنبي أيوب عليه السلام الذي اشتهر بصبره على كافة المصائب والبلاء التي أصيب بها، وغيره بالأنبياء.

وفي النهاية أقول لكم أحبائي: إن الصبر من الصفات التي تجعل الإنسان في مكانة عالية عند الله سبحانه وتعالى، فأنت تحصل على الثواب الكبير من الله عز وجل بالإضافة إلى تحقيق ما تتمنى منه إن شاء الله، فكل ما عليك أخي في الإسلام أن تتوجه لله بالدعوات وتصبر على اختباره في السراء والضراء.

إقرأ أيضا:حوار بين شخصين عن الاخلاق بين الاب والابن

خطبة محفلية قصيرة عن الصبر على العلم

هي واحدة من الخطب المحفلية القصيرة التي يمكن أن يلقيها المعلم أو مدير المدرسة في حفل تخرج أحد طلابه المتفوقين، ونستعرض معكم هذه الخطبة:

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة على أشرف الأنبياء والخلق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، أما بعد:

الحمد لله رب العالمين الذي ميز الإنسان بميزة الصبر، وجعله نقطة الانطلاق للوصول إلى أعلى المراتب العلمية وأرفعها، وخصص للصبر ثواب كبير، وبشر الله عز وجل الصابرين برحمته لأن الشخص الصابر هو المهتدي.

وقد كافأ الله سبحانه وتعالى الشخص الصبور بالنصر والنجاح، وأبسط دليل على ذلك صبر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم على آذى المشركين عند الدعوة لرسالته كما أمرنا الله عز وجل بضرورة سعي الإنسان للحصول على العلم حيث رفع من شأنه عندما أقسم بالقلم، ومنحه نعمة تعليمه ما لا يعلمه.

بواسطة العلم ترتفع مكانة الإنسان، ويحصل على أعلى المراتب العلمية، ويجعله دائمًا المركز الذي يلجأ إليه البشر، والمنارة التي تضئ المجتمع الذي يعيش فيه؛ فعلى الرغم من المتاعب والمصاعب التي قد يواجها الإنسان عند تحصيله للعلم فإنه يجب عليه أن يصبر على ما يواجه خلال رحلته العلمية، وأن يبتعد عن كل طريق لا يستفيد من علمه حتى لو كان يمنحه الكثير من المال.

فإن الله سبحانه وتعالى يمنح ثواب كبير للإنسان الذي يصبر على نشر علمه بطريقة صحيحة للناس لتحقيق لهم أقصى استفادة.

وفي النهاية نطلب من كل طالب علم أن يداوم في رحلته التعليمية، وندعو الله عز وجل أن يمنحه الصبر عند تلقيه العلم، فالعلم رسالة سامية تضئ بصيرة الإنسان وخاصة الذي يقوم بنشرها، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وفي النهاية خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة عن الصبر الذي يعد من أهم الخُلق التي يجب أن يتمتع بها الإنسان المسلم سواء في السراء أو الضراء حتى ينال الثواب العظيم من الله سبحانه وتعالى أسوة بالأنبياء ورسولنا الكريم والصحابة.

السابق
صيغة خطاب رسمي لوزير العدل
التالي
كلام عن لمة الأهل