جغرافيا

القطب الشمالي والجنوبي اهم الاختلافات

القطب الشمالي والجنوبي اهم الاختلافات

القطب الشمالي والجنوبي، القطب الشمالي هو أحد أطراف الكرة الأرضية، أول رجل وصل إلى القطب الشمالي في القرن العشرين اسمه روبرت بيري، يحتوي القطب الشمالي على نقطتين مركزيتين، النقطة الأولى هي المركز الجغرافي ونقطة المركز المغناطيسية، وتتغير هذه النقطة المغناطيسية سنويًا وتتحرك 55 كم.

الموقع الجغرافي للقطب الشمالي والجنوبي

تشرق الشمس وتغرب في القطب الشمالي مرتين فقط في السنة، لذلك في القطب الشمالي يستمر النهار ستة أشهر متتالية، والليل ستة أشهر متتالية في النصف الثاني من العام، حيث يتم تبادل القطب الشمالي والقطب الجنوبي موقعهم الجغرافي، وقد حدث هذا التبادل منذ حوالي 780 عامًا.

إذا تكرر هذا التبادل الجغرافي مرة أخرى، فلن يتسبب في دمار ونهاية حياة الإنسان، بل سيزيد من العوامل المسببة لسرطان الجلد، وسيحدث هذا نتيجة ضعف الغلاف المغناطيسي نتيجة التبادل.

الفرق بين القطب الشمالي والقطب الجنوبي

القارة القطبية الجنوبية أبرد عدة مرات من القطب الشمالي، في القطب الشمالي تصل أدنى درجة حرارة إلى -38 درجة مئوية تحت الصفر، بقدر ما يتعلق الأمر بالقارة القطبية الجنوبية تصل أدنى درجة حرارة إلى -50 درجة مئوية تحت الصفر، مما يجعلها باردة جدا وأبرد من القطب الشمالي.

إقرأ أيضا:اسم النهر الذي يربط سوريا بلبنان

تقع القارة القطبية الجنوبية في قارة قاحلة لا أرض لها بها العديد من الجبال والبحيرات، ومغطاة بالسهول المتجمدة حول الأرض، أما بالنسبة للمحيط الشمالي فهناك فرق واضح يتمثل في أن القطب الشمالي يقع على مسطح مائي متجمد، مما يجعله يحتوي على العديد من الأراضي المختلفة التي تنتمي إلى دول أخرى (على سبيل المثال كندا وروسيا وفنلندا) والعديد من البلدان الأخرى.

يحظر دخول القارة القطبية الجنوبية واستكشاف النفط أو أي موارد أخرى، فإن القطب الشمالي مليء بالموارد النفطية والثروات، والعديد من البلدان تفعل كل ما في وسعها للتنقيب عن النفط والاستفادة منه بالكامل، ومحاولة استكشاف واستخدام جميع الموارد الأخرى لصالح الاستكشاف.

تم اكتشاف القطب الجنوبي منذ حوالي 88 عامًا، أي قبل افتتاح القطب الشمالي، حيث انتقل القطب الشمالي إلى ملكية عدة دول غربية تعمل في الاستكشاف، لكن القطب الجنوبي لا يرتبط بأي شخص ولا ينتمي إلى أي دولة في العالم.

تعيش طيور البطريق بكثرة في القارة القطبية الجنوبية، على عكس الدببة القطبية في القطب الشمالي، كما أن ثقب الأوزون في القطب الجنوبي منخفض جدًا بسبب درجات الحرارة المنخفضة والبرودة الشديدة، على العكس فإن الأوزون الغازي موجود بشكل أكبر في القطب الشمالي.

أهمية القطب الشمالي

القطب الشمالي ذو أهمية كبيرة حيث يعتبر من أهم المناطق في العالم، حيث يحتوي على ثروة من الثروة الاقتصادية والبيئية، فضلاً عن ثروة صوفية هائلة تجعل جميع الدول تتنافس للوصول إلى القطب الشمالي، علاوة على ذلك يحتوي هذا القطب على العديد من الموارد الطبيعية المهمة بالإضافة إلى 25 في المائة من احتياطيات النفط في العالم، وذوبان الجليد في القطب الشمالي له تأثير كبير على المناخ ودرجة حرارة الكرة الأرضية بأكملها، كما إنها منطقة شديدة البرودة لكنها مهمة للغاية وتحاول دول كثيرة السيطرة عليها.

إقرأ أيضا:العوامل المؤثرة في توزيع السكان في السعودية والعالم

أينَ يقع القطب الشمالي؟

يقع في المحيط المتجمد الشمالي، أي على الجانب الشمالي من الكرة الأرضية.

أهمية القطب الجنوبي

أن القارة القطبية الجنوبية ذات أهمية كبيرة خاصة بالنسبة للباحثين، حيث تحتوي على حوالي 100 محطة علمية من دول مختلفة، وهي بعثات ترسلها الدول دائمًا لاستكشاف القارة القطبية الجنوبية، وأجزاء من الجليد فيها تعمل على موازنة النظام المناخي وتعتبر عنصرًا مهمًا مكان للوجود وتكاثر الكائنات الحية المختلفة، ويدفع هذا العلماء للتنافس للسفر إلى القارة القطبية الجنوبية واستكشاف ما بداخلها، وتجدر الإشارة إلى أنها تحتوي على مياه عذبة ومجموعة متنوعة من الكائنات البحرية وهي مختبر للعديد من دراسات المناخ وعلوم الفضاء.

أينَ يقع القطب الجنوبي؟

يقع في الطرف الجنوبي من الكرة الأرضية.

حياة الإنسان في القطب الشمالي

لا يعيش الناس على وجه التحديد في القطب الشمالي، لكنهم يعيشون في الجزر والأراضي المجاورة بالقرب من الطب الشمالي، ويعيشون في قبائل تسمى “قبائل الإسكيمو”، وهم في الحقيقة يعيشون على تغذية الحيوانات في القطب الشمالي، حيث يصطادون أكلهم واستخدام جلودهم كملابس، و لا يحتوي القطب الشمالي على قطع من الأرض، ولكنه يحتوي على الماء والجليد بالكامل، وتعتبر جزيرة “كافي كلوبن” هي أقرب جزيرة للقطب الشمالي، حيث تقع على بعد 700 كيلومتر، ويحتوي القطب الشمالي على حوالي ثلث احتياطيات النفط في العالم.

إقرأ أيضا:اسم النهر الذي يربط سوريا بلبنان

يعتبر القطب الشمالي الأكثر دفئًا بين القطبين بسبب تكوين الجليد الذي يطفو في المحيط، والمحيط أكثر دفئًا، وتصل درجة الحرارة في القطب الشمالي إلى حوالي 0 درجة مئوية في الصيف، وتصل درجة الحرارة في الشتاء إلى -34 درجة مئوية.

الطبيعة المناخية للقطب الجنوبي

تحتوي القارة القطبية الجنوبية على حوالي 70٪ من المياه العذبة في العالم، وتصل درجة الحرارة في أنتاركتيكا (القطب الجنوبي) إلى -30 درجة مئوية في الصيف و -60 درجة مئوية في الشتاء، وتشمل الكائنات الحية في أنتاركتيكا طيور البطريق والحيتان الزرقاء، كما أن القارة القطبية الجنوبية هي موطن لأغرب أنواع الشلالات المعروفة باسم “شلالات الدم”، والسبب في ذلك هو لونها الأحمر، وسبب اللون الأحمر لهذه الشلالات هو أكسيد الحديد نتيجة تفاعلات الأكسدة.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا حيث قدمنا على كل ما يخص عن القطب الشمالي والجنوبي، وتعرفنا على الفرق بين القطب الشمالي والقطب الجنوبي.

السابق
دعاء آخر ساعة من يوم الجمعة
التالي
ادوات فن الكولاج