حكم وخواطر

خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة

خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة

خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة، يحتاج الناس دائمًا إلى مواعظ في مناسبات مختلفة، سواء كانت أحداثًا اجتماعية أو دينية أو احتفالات، وأعياد وطنية ومناسبات أخرى تتطلب إلقاء خطبة، كما تتنوع الخطب وتختلف بين خطب دينية وخطب اجتماعية و خطب محفلية والخطب السياسية وغيرها من الخطب التي تختلف باختلاف الحدث.

الخطبة المحفلية

الخطبة المحفلية هي تتم تقديمها في المنتديات العامة أو الخاصة التي تقام لتكريم ذكرى شخص أو مجموعة، أو حتى يتم تقديمها في شكل تهنئة عامة أو خاصة، كما تستخدم الخطب المحفلية في معالجة القضايا الاجتماعية، كما لا تقتصر موضوعاتها على جانب معين، بل تتبع المحفل الذي تُقرأ فيه هذه الخطبة، إذا كان محفل سياسيًا فالخطبة سياسية، واذا كان وطنيًا فالخطبة تكون وطنية، وإذا كانت عن المصالحة أو الزواج فالخطبة اجتماعية.

خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة

خطبة محفلية هي نوع من الخطب التي تُقرأ في المناسبات والمحافل، ولا تقتصر على مناسبة أو حدث واحد، فهي خطبة مختلفة وتتغير حسب المحفل الذي ستلقى فيه، كما يمكن أن تكون الخطبة المحفلية احتفال وطني بحدث وطني، ويمكن أن يكون خطبة محفلية عامة للاحتفال بحدث اجتماعي مثل الزواج أو المصالحة، ويمكن أن تكون الخطبة احتفالًا دينيًا بحدث ديني.

إقرأ أيضا:عبارات شكر للمعلمة

كما أنها تسعى إلى ربط الخطاب بالحقائق العلمية والدينية وغيرها من القيم والأخلاق السامية، وتهدف إلى المساهمة في عملية نشر الأخلاق التي يجب أن تنتشر بين قطاعات المجتمع المختلفة، لذلك من الضروري أن تكون الخطابات في المحافل قوية ومستمرة في كلماتها، وفيما يلي سنعرض لكم خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة عن الوطن.

خطبة محفلية قصيرة عن الوطن

هناك العديد من الخطب المحفلية مع مراعاة فخر واعتزاز أي شخص في وطنه، وكذلك الشعور القوي بالحب تجاهه، كان لا بد من اختيار خطبة محفلية قصيرة عن الوطن، وتتكون هذه الخطبة من مقدمة وعرض والخاتمة، وهي تبدو كالتالي:

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله نحمده ونستغفره، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وبعد:

العرض

الوطن هي كلمة صغيرة في الحجم، وتقريبًا بحجم السماء في محتواها، وقد غرس الله في نفوسنا حب الوطن الأم، لا يوجد إنسان لا يفتخر بوطنه الذي احتضن شبابه ونشرت سهولها مرعى لطفولته وملجأ لشيخوخته، وبما أن حب الوطن يقترن بالفطرة السليمة، وتركه يسبب ألماً عظيماً للإنسان، وهدد أعداء الرسل والأنبياء عليهم الصلاة والسلام بطردهم من وطنهم إذا لم يعودوا إلى ما زعموا.

والنبي صلى الله عليه وسلم لما أضر به المشركون واشتد المؤمنون من اصحابه، هاجر من مكة إلى المدينة، وفي طريقه وهو يغادر نظر إلى مكة المكرمة فقال:

إقرأ أيضا:خطبة محفلية عن الوطن قصيرة ومميزة

“ما أطيبَكِ مِن بلدةٍ وأحَبَّك إليَّ ولولا أنَّ قومي أخرَجوني منكِ ما سكَنْتُ غيرَكِ”

إن الله سبحانه وتعالى لم ينزل إلا الآيات التي واسى بها نبيه وبشره بالعودة إلى بيته ولو بعد فترة، قال تعالى:

إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَىٰ مَعَادٍ

تغرس حب الوطن حتى في الأنبياء الزاهدون في الدنيا.

الخاتمة

وأخيراً فإن محبة الوطن لا تتحقق بالشعارات والبلاغة بل بالتضحيات والتقدم في سبيله، حتى تستمر راية الشرف الخاصة به في التحليق عالياً في السماء.

خطبة محفلية قصيرة عن الصداقة

سنقدم لكم خطبة محفلية قصيرة عن الصداقة وأهميتها وكيف يمكن أن تؤثر علينا وكيفية اختيار صديق.

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد، سنناقش اليوم موضوعًا مهمًا في خطبتنا عن الصداقة والدور الكبير الذي تلعبه الصداقة في حياتنا.

العرض

الصداقة الحقيقية هي اختيار الصديق الحقيقي الذي يمكنه أن يدعم صديقه في أوقات الشدة ويوجهه على الطريق الصحيح، ويكون معه في أوقات الفرح والنجاح، في أوقات الحزن والشدائد، كما أخبرنا النبي أن الصديق الطيب مثل الرجل الذي يلبس المسك لرفيقه، والصديق السيئ مثل نافخ الكير عندما قال:

إقرأ أيضا:خطبة محفلية عن التفوق مميزة وجميلة

عن أَبي موسى الأَشعَرِيِّ-رضي الله عنه-: أَن النَّبِيّ-صلى الله عليه وسلّم،  قَالَ: إِنَّما مثَلُ الجلِيس الصَّالِحِ وَجَلِيسِ السُّوءِ: كَحَامِلِ المِسْكِ، وَنَافِخِ الْكِيرِ، فَحامِلُ المِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ، وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ، وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ ريحًا طيِّبةً، ونَافِخُ الكِيرِ إِمَّا أَن يَحْرِقَ ثِيابَكَ، وإمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا مُنْتِنَةً”متفقٌ عَلَيهِ.

لذلك يجب أن نتحلى بالصبر في اختيار أصدقائنا ونختار صديقًا جيدًا معروفًا بأخلاقه الحميدة، والذي يعرف الله ويخافه حقًا، هذا الصديق الحقيقي ستجده بجانبك إذا وقعت أو تعثرت.

الخاتمة

وبعد أن انتهينا من خطبتنا نذكركم بأن على الصديق واجب وحق على صديقه، لذلك عليك أن تدعم صديقك في أوقات الضيق والحزن والفرح وأن تأخذ بيده إلى النجاح والتقدم في المدرسة والحياة، وإعطائه النصح والإرشاد عندما تجد أنه يقوم بأمر خاطئ.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي قدمنا لكم فيه خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة، حيث عرضنا لكم خطبة محفلية قصيرة عن الوطن، وكذلك خطبة محفلية قصيرة عن الصداقة.

السابق
تعريف فن الكولاج والديكوباج
التالي
كيفية استخدام التامين الديناميكي فى Windows 10