كتب وروايات

تعريف الكتابة الوظيفية

تعريف الكتابة الوظيفية

تعريف الكتابة الوظيفية، الكتابة الوظيفية أو الكتابة العلمية كما يسميها البعض هي من أهم أساليب الكتابة وهي أيضًا طريقة يعتمد عليها المديرون للتعرف على شؤون العمل والتقدم المحرز فيه، كما يستخدمه الطلاب أيضًا في أطروحات الماجستير والدكتوراه كأحد الأدوات المستخدمة لتوصيل الأفكار العلمية إلى الأساتذة ومشرفيهم البحثيين.

تعريف الكتابة الوظيفية

مصطلح الكتابة الوظيفية هي من وسائل الاتصال التي تساعد على تنظيم أشياء كثيرة وتلبية الاحتياجات، وقد ساهم ذلك في حقيقة أن هذا النوع من الكتابة لا يحتوي على أي مادة أدبية والمصطلحات والتعبيرات الجمالية، وكذلك لا تحتوي على صور معبرة لأنها تتجنب الإسهاب وينقل المعلومات والأفكار الضرورية بأفضل طريقة.

شرح الكتابة الوظيفية

الكتابة الوظيفية هي أحد أنواع الكتابة التي يؤديها جميع الطلاب في حياتهم الاجتماعية اليومية، ويمارسون عند الحاجة إلى ممارسة رسمية، ومن هذا النوع:

إقرأ أيضا:من خطوات القراءة المتعمقة طرح الاسئلة
  • الرسائل: هو نص مكتوب بشروط معينة، مثل حالة المرسل والمرسل إليه والتحية وتاريخ الإرسال ومكان وموضوع الرسالة.
  • البرقيات: النص المستخدم في المعاملات التجارية والتعليمية والمؤسسية ويتميز بشكله الرسمي ولا يتعلق بالأمور الشخصية ويخدم أغراض العمل.
  • السير الأكاديمية: نص يتحدث عن ترجمة الأفراد أو الكتاب أو الأعلام بغرض الكشف عن تاريخهم.
  • الإعلانات: نص يخدم الغرض من إعلان مؤتمر أو ندوة أو احتفال أو غير ذلك مع بيان الزمان والمكان والمناسبة.
  • التقارير: تأتي في عدة أنواع بما في ذلك المدرسة وما يدخل في بيان الوظيفة والشركة والدولة، وهي ملخص لما حدث.
  • الخلاصة: ضع النقاط الرئيسية في الموضوع دون تفصيل حتى يعرف القارئ من خلال ملخص جوانب الموضوع الذي يتم تلخيصه.

عناصر الكتابة الوظيفية

من عناصر الكتابة الوظيفية ما يلي:

  • التكامل: وهذا يعني وجود انسجام وتناسق واضح بين الأجزاء المختلفة للموضوع، وهي المقدمة والفقرات والخاتمة، وتقديم كل جزء بطريقة منطقية ومقبولة للقارئ، بالإضافة إلى أهمية العنوان الذي يعبر بوضوح عن المحتوى.
  • الإحكام: النقطة المهمة هي أن الكاتب لديه معرفة كافية بالأماكن التي يجب عليه تطوير الموضوع فيها، وأماكن كتابة الجمل الرئيسية، حيث يتضمن النص كلاً من الموضوعات الرئيسية والثانوية، ويجب أن يكون لكل منها الحق في الشرح بطريقة منطقية وممتعة للقارئ.
  • الإحساس بالموضوع: وهذا يعني أن الكاتب تعايش مع الحدث وتعايش مع المفردات والكلمات، وهذا الجانب رغم بساطته فإنه مهم للغاية وهذا يساهم بشكل كبير في النقل السريع والواضح للمعلومات إلى القارئ.

ما هي خصائص الكتابة الوظيفية

  • تتميز الكتابة الوظيفية باستخدام معاني وكلمات دقيقة للوضوح ولفهم محتواها ثم دراستها والاستجابة لها وإشباع مطالبها، سيؤدي استخدام الكلمات الغامضة إلى تجاهل المرسل إليه للرسالة، مما يجبر المؤلف على إعادة كتابتها مرة أخرى.
  • في الكتابة الوظيفية، يُشار إلى الهدف المنشود دون تدخل أو تكرار.
  • عند كتابة رسائل حول الوظائف الشاغرة، يجب اتباع ترتيب معين اعتمادًا على الطرف المرسل والمستقبل وكذلك على طبيعة الرسالة نفسها، حيث تتطلب المراسلات الرسمية المرسلة من قبل الأفراد إلى وجهة ما أسلوب كتابة محددة، بينما تعتمد المراسلات بين الوكالات الحكومية المختلفة والقطاعات على إكمال نماذج معينة وتقديمها.
  • في هذا النوع من الرسائل، يجب أن تكون قصيرة قدر الإمكان دون المساس بمعنى الرسالة.
  • لا تحتوي الكتابة الوظيفية على أخطاء إملائية، كما يمكن أن تكون الأخطاء الإملائية في الرسائل الوظيفية سببًا لانتقاد المستلم وبالتالي تجاهله.
  • تعتبر الرسالة المميزة رسمية، لذا فهي تُظهر هوية المرسل وليس مؤلف الرسالة.
  • يعتمد على أقوال بسيطة ويثبت معلوماته بالأرقام والأدلة المقنعة.
  • يقوم على المنهج العلمي واستخدام المصطلحات العلمية.

غاية الكتابة الوظيفية

يمكن القول أن الغرض من الكتابة الوظيفية هو تعليم الطلاب بعض المهارات الكتابية، مثل كتابة المقالات، والسير الذاتية، والتقارير، والنماذج، والتراخيص، والوثائق الحكومية، والرسائل الخاصة أو الرسمية، وغيرها من أشكال الكتابة الوظيفية، سواء كانت في المؤسسات العامة أو الخاصة.

إقرأ أيضا:من خطوات القراءة المتعمقة التسميع

وفي كثير من الأحيان لا يتطلب ذلك أن يكون لدى الشخص موهبة وإبداع، ولكنها تتطلب القليل من التمرين والتدريب والمعرفة، وهي متخصصة فقط في إيصال فكرة معينة أو توضيح منفعة خاصة أو عامة وتساهم في خلق طرق للتواصل بين الناس من أجل إرضاء الفائدة أو الحاجة، ولا تخضع للتجميل اللفظي أو التخيل.

مجالات الكتابة الوظيفية

 أقسام الكتابة الوظيفية:

  • كتابة التقارير.
  • البحوث العلمية.
  • الرسائل.
  • ملء الاستمارات.

نماذج الكتابة الوظيفية

  • السيرة الذاتية: يتم استخدامها للتقدم لوظيفة حيث يعرض الباحث عن عمل بياناته الشخصية مثل الاسم والعنوان وتاريخ الميلاد، وكذلك طرق الاتصال عبر الهاتف والبريد الإلكتروني، ثم يعرض مؤهلاته التعليمية وخبراته العملية السابقة.
  • التلخيص: هو شكل من أشكال الكتابة الوظيفية التي تتخصص في كتابة العبارات القصيرة التي تلخص موضوعًا باختصار، ويستخدم هذا النوع بشكل خاص في البرقيات والرسائل لأغراض مختلفة، سواء في المجال الإداري أو الاجتماعي.
  • التقرير: يعتمد على حل مشكلة أو ظاهرة معينة ودعمها بكافة المعلومات والإحصائيات اللازمة إن وجدت والتي يجب أن تكون دقيقة وواضحة، كما يمكنه إبراز شخصية أو فكرة معينة، وقبل الكتابة يجب عليك أولاً توضيح الغرض الرئيسي منها.
  • الرسالة الإدارية: وتتكون من مقدمة ونص وخاتمة ويتم إرسالها إلى الإدارة لمجموعة متنوعة من الأغراض، بما في ذلك إبلاغ الموظفين باجتماع رسمي في تاريخ محدد، فضلاً عن توفير أهم المعلومات حول المنتجات التي تبيعها الشركات.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تعرفنا فيه على تعريف الكتابة الوظيفية، هي تعبير مكتوب لأداء مهمة ووظيفة محددة في الحياة الاجتماعية والفردية.

إقرأ أيضا:من خطوات القراءة المتعمقة التسميع
السابق
منصة مدرستي الواجبات المدرسية للمرحلة المتوسطة
التالي
اذاعة مدرسية عن تعزيز السلوك الايجابي للطلاب