الإسلام

خطبة محفلية عن تكريم الفائزين بمسابقة حفظ القران الكريم مميزة وجميلة

خطبة محفلية عن تكريم الفائزين بمسابقة حفظ القران الكريم مميزة وجميلة

إنه لمن دواعي السرور  أن نجد حافظات للقرآن الكريم على مستوى العالم،و سوف نقدم خلال السطور المقبلة خطبة محفلية عن تكريم الفائزين بمسابقة حفظ القرآن الكريم.

خطبة محفلية عن تكريم الفائزين بمسابقة حفظ القران الكريم

يقول الله تعالى في كتابه الكريم

 وأن ليس للإنسان إلا ما سعى وأن سعيه سوف يرى

وها نحن نحتفل اليوم ونرى ثمرة جهودكم في حفظ كتاب الله – عز وجل-.

بسم الله الذي لا يُحمد سواه، والصلاة والسلام  على رسول الله – صلى الله عليه وسلم-  أما بعد؛

إننا اليوم أيها الأخوة، وأيتها الأخوات نحتفل بيوم عظيم في تاريخ هؤلاء الأبناء، وهو اليوم الذي أتموا فيه حفظ كتاب الله- عز وجل-

هؤلاء أبناؤنا الأخيار الذين وفقهم الله تعالى لحفظ كتابه الكريم على أكمل وجه، وأعطاهم درجة التكريم بهذه المكانة العظيمة، فوهبوا جزءاً كبيراً من أوقاتهم لحفظ القرآن الكريم، وقال النبي- صلى الله عليه وسلم-

إقرأ أيضا:بحث عن بر الوالدين

 خيركم من تعلم القرآن وعلمه.

يحمي القرآن الإنسان من الشرور والكروبات، فيكون حصناً له وحاجزاً يمنع عنه الكروب والمصائب، حتى إن نزلت به مصيبة يتذكر آيات الله عز وجل عن جزاء الصابرين.

حفلات تكريم حفظة القران

عندما تكون حافظاً لكتاب الله – عز وجل- فإنه يحميك من شرور نفسك والشيطان، الحافظ لكتاب الله يكون أكثر قرباً من الله لأنه يعلم الثواب والعقاب الذي سوف يحل عليه إذا أغضب الله عز وجل.

أيها المتسابق، أيتها المتسابقة هنيئاً لكم بحفظ كتاب الله الكريم، فأنتم الآن تاج على رؤوس والديكم، واعلموا أنكم حظيتم بمكانة عظيمة، وأنتم الآن ترون ثمرة تعبكم وسهركم في حفظ القرآن الكريم.

الجدير بالذكر أن حافظ القرآن سواء ذكراً أو أنثى سوف يكون قادراً على اتيان تاج الوقار ووضعه على رؤوس والديه في الآخرة، ليس هذا فحسب بل سوف يُحشر في الكرام البررة ويُقال له

 اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرأها.

وهذه إشارة واضحة على ضرورة حفظ كتاب الله- عز وجل-، فلن تجد أفضل منه تقضي معه وقتك، فمن منا لا يريد أن يضع تاج الوقار على رؤوس والديه؟ من الذي لا يريد أن يُحشر مع الكرام البررة؟ بكل تأكيد جميعاً نريد النجاة في الآخرة، فاحرص على التمسك بحفظ كتاب حتى تكون واحداً منهم في الآخرة.

إقرأ أيضا:بحث عن آيات تدل على التأمل قصيرة

خطبة محفلية قصيرة عن حفظة القران الكريم

أيها الحفل العظيم اليوم نجني أعظم الثمار في تاريخ هؤلاء المتفوقات والمتفوقين الذين استطاعوا حفظ القرآن الكريم كاملاً وإنه شىء يدعو إلى الفخر والاعتزاز بهم في كل مكان.

ولتعلم أخي الكريم، وأختي الكريمة، أن القرآن الكريم يكون عصمة لصاحبه ومرشداً له في طريق الهداية والفلاح إذ  يحظى حافظ القرآن الكريم بأجر عظيم في الدنيا والآخرة.

خطبة محفلية عن فضل القرآن

ويكون لحافظ القرآن جزء كبير في يوم الحساب، و نسترشد بذلك قول الشاعر في حافظ القرآن الكريم:

وحافظ القران جزاءه عظيم… يحشر مع السفرة البررة الكرام.

ويلبس والديه بأمر من الكريم… تاجاً يرفعهن لأعلى مقام.

فتعلموا من ذو القلب السليم… من الرسول محمد خير الأنام.

فهل يكفي أيها الطالب، أيتها الطالبة هذا الجزاء العظيم حتى تبدأ في حفظ القرآن الكريم من الآن؟ ولتعلم أن الله – عز وجل – أمر جميع المسلمين بقراءة القرآن وتدبره، فلا تبخل على القرآن بجزء من وقتك وسوف تجد البركة في جميع أعمالك، فلا تظن أن الوقت الذي سوف تقضيه في قراءة القرآن سوف يسرق منك أعمالك الأخرى، لا أخي الكريم إن قراءة القرآن شىء عظيم يفتح أمام القارئ سُبل الخير والنجاح.

إقرأ أيضا:اذكار الصباح تسابيح كما ورد في السنة النبوية

لا زلنا نحتفل بهذا الاجتماع  ونسعى إلى تقديم خطبة محفلية عن تكريم الفائزين بمسابقة حفظ القران بحيث تكون مميزة تليق بمقام حافظي القرآن الكريم.

كلمة ترحيبية لحفل تحفيظ القران

طاب جمعكم أيها الحفل الكريم ، وزادكم الله نوراً وضياءً، وجعل القرآن خير صاحب لكم في الحياة الدنيا حتى ترتقوا به في الآخرة، روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-

 الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران.

انظر أخي المسلم حتى الذي لا يقدر على تلاوة القرآن بشكل صحيح وغير مقتدر على تعلمه ويحاول يجاهداً  أثناء قراة القرآن الكريم أن يقرأ بالطريقة الصحيحة، يُضاعف له الأجر، الله ما أعظم قدر قارىء القرآن حتى لو كان يتعتع فيه!

طوبى إذاً لحافظ وقارىء القرآن الكريم، عليك ألا تهجر قراءة القرآن مهما شغلتك الدنيا، وتجعله أولى أولوياتك حتى ترتقي في الدنيا والآخرة.

خطبة عن فضل أهل القرآن

عندما يتم ذِكر أهل الصلاح والفلاح فيكون حافظ القرآن في المقدمة دائماً

ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا

لن تجد فضل يعود على أهل القرآن الكريم أكبر من ذلك، إذ اصطفاهم الله وكرمهم بقراءة وحفظ كتابه الكريم.

وبهذا نكون قد انتهينا من خطبة محفلية عن تكريم الفائزين بمسابقة حفظ القران الكريم، آملين أن يكون هناك العديد من حفلات تكريم حفظة القرآن الكريم في الأيام القادمة.

السابق
خطبة محفلية عن حقوق الجار مميزة وجميلة
التالي
حوار بين شخصين عن التلفاز ايجابياته وسلبياته بين الاب والابن