الطب البديل

الطب النبوي والتداوي بالاعشاب

الطب النبوي والتداوي بالاعشاب

الطب النبوي والتداوي بالاعشاب أصبح في الفترة الأخيرة يعتمد عليه الكثيرون في علاج العديد من الأمراض لأنه يستخدم النباتات والأعشاب الطبيعية التي ذكرت في العديد من الأحاديث النبوية لعلاج العديد من الأمراض الجسدية، وأصبح يطلق عليه الطب البديل لأنه يعالج أيضًا الأمراض النفسية من خلال رفع من الروح المعنوية للمريض، ويعتمد على الأدعية والصلاة وقراءة القرآن.

الطب النبوي والاعشاب الطبيعية

كان العرب في العصور الإسلامية يعتمدون على نصائح الرسول صلي الله عليه وسلم في علاج مرضاهم حيث ذكر الرسول أن الله سبحانه وتعالي قد خلق لكل داء دواء، وقد ذكر النبي محمد عليه الصلاة والسلام العديد من الأعشاب والنباتات الطبيعية للوقاية أو علاج العديد من الأمراض التي قد تصيب الإنسان لما لها من فوائد رائعة.

وقد جمع الإمام ابن قيم الجوزية والعديد من العلماء وصايا النبي في كتاب أطلق عليه اسم الطب النبوي للرجوع إليه عند الحاجة.

إقرأ أيضا:هل الشاي الاخضر ينحف

علاج ضعف البصر بالطب النبوي

يستخدم الطب النبوي والتداوي بالاعشاب في علاج أمراض العيون وخاصة مشكلة ضعف البصر حيث كان الرسول صلي الله عليه وسلم يستخدم الأعشاب الطبيعية في القضاء على أمراض العين مثل زيت الزيتون، والحجامة.

ومن ضمن الوصفات الطبيعة المذكورة في كتاب الطب النبوي لابن القيم للوقاية من مشكلة ضعف البصر تحتوي على زيت الزيتون والعسل، والخضار.

اعشاب ذكرت في الطب النبوي

في ضوء معرفة تفاصيل الطب النبوي والتداوي بالاعشاب ذكر النبي محمد صلي الله عليه وسلم العديد من الأعشاب لعلاج أمراض مختلفة لأنها تحتوي على فوائد كبيرة، ومن أمثلة هذه الأعشاب المستخدمة في الطب النبوي والتداوي بالاعشاب:

  • نبات الاترج.
  • الثوم
  • البصل
  • البطيخ
  • الحبة السوداء
  • عسل النحل.
  • الحلبة.

ذات الجنب في الطب النبوي

ذات الجنب بـ الطب النبوي والتداوي بالاعشاب: أطلق على الأورام التي تنمو في الغشاء المستبطن للأضلاع ذات الجنب، أو الألم الذي يوجد في نواحي الجنب بسبب رياح غليظة مؤذية تحتقن بين الصفاقات، وقد أوصي النبي لعلاج هذا المرض أن يستخدموا القسط البحري والزيت.

إقرأ أيضا:متى يفقد الثوم فوائده

فالدواء عبارة عن مزيج من القسط البحري وهو العود الهندي حيث يدق ليصبح مسحوق ناعم ويخلط بالزيت الساخن ثم يدلك به مكان الريح المذكور أو يعلقه المريض لأن مادة العود ذات نفع كبير في تقوية الأعضاء الباطنة.

روى الترمذى فى ((جامعه)) من حديث زيد بن أرقمَ، أنَّ النبىَّ صلى الله عليه وسلم، قال: ((تَدَاوَوْا مِنْ ذاتِ الجَنْبِ بالقُسْطِ البَحْرى والزَّيْتِ))

علاج الحمى بالطب النبوي

قد ذكر النبي صلي الله عليه وسلم في أحاديثه ضمن موضوع الطب النبوي والتداوي بالاعشاب علاج للحمى التي تصيب جسم الإنسان مما يجعلها تمثل خطورة شديدة عليه حيث شبه النبي الحمى بالنار، ولا يطفئ النار إلا الماء، وذلك من خلال وضع كمدات الماء على الرأس أو الاستحمام بالماء للعلاج من الحمى.

لقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم ثبت في الصحيحين عن نافع، عن ابن عمرَ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” إنَّمَا الحُمَّى أو شِدَّةُ الحُمَّى مِنْ فَيحِ جَهنمَ، فَأبْرِدُوُهَا بِالْمَاءِ “. فالحديث الشريف فقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم (إذا حُم أحدكم فليسن عليه الماء ثلاث ليال من السحر)

زيت البنفسج في الطب النبوي

أوضح الطب النبوي والتداوي بالاعشاب أن زيت البنفسج من الزيوت الطبيعية التي تحتوي على فوائد علاجية للعديد من الأمراض؛ فهو يعد مسكن للآلام، ويعقم الجروح، ويعمل كمضاد للالتهابات كما يساعد في علاج العديد من الأمراض الجلدية مثل حب الشباب والاكزيما.

إقرأ أيضا:فوائد حليب النوق للرجال

العلاج بالفضة في الطب النبوي

أوضح الطب النبوي والتداوي بالاعشاب أن الفضة تعد واحدة من المعادن التي يمكنها أن تعالج العديد من المشاكل النفسية لدي الإنسان حيث تساعده في علاج الهم والحزن والغم كما تقلل من زيادة خفقات القلب والتوتر.

وقد كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يرتدي خاتم من الفضة، وقبيعة سيفه كانت من الفضة كما أباح للنساء التزين بالفضة سواء في اللباس أو الحلية، ولكنه منع من تناول أي شراب أو طعام من آنيتها.

فى ((الصحيح)) من حديث أُم سلمة أنه قال: ((الذى يشربُ فى آنيةِ الذَّهَب والفِضَّة إنما يُجَرْجِرُ فى بَطْنِهِ نارَ جَهَنَّمَ)).

وصحَّ عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((لا تشربوا فى آنيةِ الذَّهبِ والفِضَّةِ، ولا تأكُلُوا فى صِحَافِهما، فإنها لَهُم فى الدُّنْيا ولكم فى الآخِرَةِ)).

 الورس في الطب النبوي

عرف الكركم عند العرب باسم الورس، وقد نصح النبي محمد صلي الله عليه وسلم في استخدامه لعلاج العديد من الأمراض التي يمكن أن تصيب الجسم لأنه يتمتع بالعديد من الفوائد، والدليل على ذلك كانت المرأة النفساء كانت تستخدم معجون الكركم لإزالة البقع الداكنة من وجهها.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مِنْ ذَاتِ الْجِنْبِ وَرْساً وَقُسْطاً وَزَيْتاً، يُلَدُّ بِهِ)[ضعيف ابن ماجه”

وكان رسول الله قد أمر النساء باستعمال الكركم حيث إنّه قال: (قد أمرنا النساءَ بوَرسٍ وأبَرٍ فأما الوَرْسُ فأتاهن من اليمنِ وأما الأَبَرُ فأخذ من ناسٍ من أهلِ الذمةِ مما عليهم من الجزيةِ.

 الرمان في الطب النبوي

أوضح الطب النبوي والتداوي بالاعشاب أن الرمان  يعد من الفواكه التي تحتوي على فوائد كبيرة حيث كان يستخدم في علاج التقرحات خاصة عند خلطه مع العسل الأبيض، ويعالج الجروح كما أن تناول 3 ثمرات من الرمان خلال العام يحمي العين من الإصابة بمرض الرمد خلال هذا العام.

العسل في الطب النبوي

قد أوصنا النبي صلي الله عليه وسلم باستخدام العسل في علاج العديد من الأمراض من ضمنها أمراض البطن حيث أوضح الامام ابن قيم عن نصح الرسول للرجل باستخدام العسل في علاج بطن أخيه.

قال الإمام ابن قيم الجوزية أنه كان يوجد رجلاً يشتكي للنبي صلى الله عليه وسلم من بطن أخيه فقال “اسقه عسلاً” فذهب ثم عاد فقال للنبي صلى الله عليه وسلم “اسقه عسلاً” فقال له في الثالثة أو الرابعة “صدق الله وكذب بطن أخيك”.

ومن الفوائد الأخرى لعسل النحل أنه يساعد في علاج أمراض الكبد، ويدر البول كما يستخدم في علاج أمراض الصدر مثل السعال، والتخلص من البلغم المتراكم في الصدر.

وكان الرسول صلي الله عليه وسلم يستخدم العسل في تنظيف وتنقية البطن من خلال هذه الوصفة التي تحتوي على كوب من الماء، ومعلقة عسل ثم يتناوله على الريق.

الملح في الطب النبوي

من فوائد الملح في الطب النبوي والتداوي بالاعشاب  أنه يعمل على تقوية الأجسام ويحمي أعضائه من الفساد، ويمنع الجروح الحديث من الالتهابات كما يعالج الأشخاص الذين يعانون من الاستسقاء، ويحمي الأسنان من التعفن والإصابة بالتسوس، ويقوي اللثة.

وقد أوضح ابن القيم في الطب النبوي أن الملح يساعد على إصلاح أجسام الناس وأطعمتهم كما يصلح أي شيء يختلط به كالذهب والفضة، فهو يزيد من صفار الذهب، وبياض الفضة، ويقوي الأبدان ويمنع عفونتها وفسادها.

الثوم في الطب النبوي

يحتوي نبات الثوم فوائد عظيمة للجسم حيث ذكر في الطب النبوي والتداوي بالاعشاب أنه يعالج العديد من الأمراض خاصة وعند تناوله على الريق مثل:

  • يساعد في علاج البرد ويطرد البلغم من الصدر.
  • يحسن من عمل الجهاز الهضمي في هضم الطعام.
  • يساعد على إدرار البول كما يساعد في علاج الأورام.
  • يستخدم الثوم كمعقم طبيعي للفم لأنه بخصائصه الفريدة يقتل الميكروبات.
  • يعالج العديد من المشاكل الجلدية الناتجة من الأمراض الفطرية.
  • يعمل على قتل الخلايا السرطانية من خلال تثبيت المركبات الكبريتية لهذه الخلايا.

علاج الفالج في الطب النبوي

مرض الفالج كان يعرف عند العرب قديما بالشلل الذي يصيب جزء من الجسم “الشلل النصفي” حيث ذكر في كتاب ابن القيم للطب النبوي أن يمكن استخدام منقوع أعشاب البابونج أو الكيموس اللزج في علاج الفالج لما لها من فوائد كبيرة.

 علاج النسيان في الطب النبوي

استخدم الطب النبوي والتداوي بالاعشاب لبان الدكر في علاج مشكلة النسيان لأنه يحتوي على فوائد عديدة بالإضافة إلى أنه يقوي من صحة القلب.

والدليل على ذلك أن الخليفة علي بن أبي طالب قد نصح أحد الرجال الذي كان يشتكي من كثرة النسيان باستخدام اللبان كما نصح ابن عباس أن شربه مع السكر على الريق يساعد في علاج النسيان ومدار للبول.

وصفه الخليفة الراشد الرابع علي بن أبي طالب لرجل شكا إليه النسيان فقال له: عليك باللبان، فإنه يشجع القلب، ويذهب بالنسيان

ويذكر عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن شربه مع السكر على الريق جيد للبول والنسيان.

ويذكر عن أنس رضي الله عنه، أنه شكا إليه رجل النسيان فقال: عليك بالكندر وانقعه من الليل، فإذا أصبحت، فخذ منه شربة على الريق، فإنه جيد للنسيان).(6)، ويحتوي هو الأخر على مواد ومركبات لا يعلم سرها إلا الله تعالى .

علاج البواسير في الطب النبوي

ذكر الطب النبوي والتداوي بالاعشاب العديد من الأعشاب والفواكه التي يمكن أن تعالج مشكلة البواسير، ومن ضمنها الرمان حيث يتمتع بخصائص كثيرة مثل خاصية التقلص التي تسرع من عميلة شفاء الجروح كما أنها غنية بالفلافونويدات الذي تساعد في تقوية الأوعية الدموية الوريدية.

وزهور نبات البابونج تمتع بخصائص مهدئة تعمل على علاج مشكلة البواسير حيث يمكن أن يستخدم منقوع هذه الزهور كمهدئ لآلام البواسير.

العلاج الطبيعي للانجاب بالطب النبوي

ذكر في الطب النبوي والتداوي بالاعشاب العديد من الأعشاب الطبيعية التي تساعد على تعزيز الخصوبة، وزيادة الانجاب، ومن ضمنها:

  • عشبة كفة مريم: تعد هذه العشبة من أهم الأعشاب التي تساعد في الحمل بعد الانتهاء من الدورة كما تعمل في علاج الاختلال الهرموني لدي المرأة حيث يعمل على تحقيق التوازن بين هرمون البروجستيرون والاستروجين، وينظم عملية التبويض والحيض.
  • البردقوش: يعمل على تحقيق التوازن للهرمونات خاصة الهرمون الخاص بإدرار اللبن، وينظم مواعيد الدورة الشهرية كما يعالج مشكلة تكيس المبايض مما يساعد على سرعة الحمل.

علاج الاكزيما بالطب النبوي

لعلاج الاكزيما ذكر في الطب النبوي والتداوي بالاعشاب أن استخدام الحناء لأنها تتكون من مواد مضادة للبكتريا والفيروسات، فعند وضع الحناء على الجلد فإنها تساعد على تحسن صحته، وتمنح الرطوبة اللازمة له.

كما يمكن استخدام عسل النحل في علاج الإكزيما لأنه يحتوي على عناصر ترطب الجلد، وتحميه من الأمراض المسببة من البكتريا مثل التقرحات لذلك يعد عسل المانوكا ذو فائدة كبيرة في علاج الإكزيما.

وفي النهاية يحتوي الطب النبوي والتداوي بالاعشاب ذو فائدة كبيرة في علاج العديد من الأمراض سواء كانت الجسدية أو النفسية لأنها تعتمد على العديد من الأعشاب والنباتات الطبيعية ذات الخصائص والفوائد العديدة للجسم.

السابق
كريم ميتاز للاماكن الحساسة
التالي
علاج الشقيقة في الطب النبوي