الإسلام

آيات السكينة والانشراح والأمن من الخوف مكتوبة

آيات السكينة والانشراح والأمن من الخوف مكتوبة

آيات السكينة والانشراح والأمن، أصبحوا من أشد احتياجاتنا بالعصر الحالي، فكم من مرة فقدنا هدوء بالنا وأمننا، فلجئنا لكتاب الله عز وجل ليشرح لنا صدورنا ويؤمننا من بعد خوف.

آيات السكينة والانشراح والأمن من الخوف

مع سرعة العصر وكثرة مشكلاته، نحب أن نهدأ بالنا وفكرنا ونشعر بالسكينة والأمن، فنعمة الأمن من أكبر النعم، فأمن تسعد ولا تخف فالخوف يجلب كل شيء غير مُرضي، فنحن من خوف الفقر سنظل في فقر، ونحن من خوف المرض سنظل في مرض.

فإذا تركنا الخوف من كل ذلك وأشعرنا أنفسنا بالأمن سنسعد ونطمئن وتنشرح صدورنا، ولن تجد السكينة والهدوء إلا بذكر الله والرجوع إليه، فقد قال تعالى: ألا بذكر الله تطمئن القلوب.

ما هي آيات السكينة والانشراح والأمن من الخوف

آيات السكينة هي آيات القرآن الكريم التي أنزلها الله على نبيه محمد صل الله عليه وسلم، يحفظها بعضنا عن ظهر قلب فتشعره بالأمن والسكينة، وآخرون يلجؤون إلى قرأتها عندما تلم بهم جائحة أو أمر ما، لتبعث بداخلهم الطمأنينة والأمن.

إقرأ أيضا:دعاء آخر ساعة من يوم الجمعة

وسميت بآيات السكينة لأنها وحدها قادرة على إزالة هموم المؤمنين وتنفيس كربهم وإزالة ضيق الصدر، فكيف لا وقد قالها المولى عز وجل لسكينتنا وانشراح صدورنا.

آيات السكينة والانشراح والأمن من الخوف مكتوبة

آيات السكينة هي سلام النفس الداخلي، يغرز الله هذا الشعور بداخلنا، فيشعر القلب بالانشراح والأمن، ولقد ذكر في القرآن الكريم آيات كثيرة نلجأ إليها لنشعر بالطمأنينة والأمن، ومن هذه الآيات ما يلي:

  • قال تعالى: وقال لهم نبيهم إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون تحمله الملائكة إن في ذلك لآية لكم إن كنتم تؤمنون.
  • قال تعالى: هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم ولله جنود السموات والأرض وكان الله عليما حكيما.
  • قال تعالى: لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا.

المواقف التي تقال فيها آيات السكينة والانشراح

متى نقرأ آيات السكينة والانشراح؟ نمر بموقف صعبة نحتاج حينها إلى كلام المولى عز وجل لنطمئن ونأمن، ومن تلك المواقف التي نقول فيها آيات السكينة ما يلي:

إقرأ أيضا:اذكار الصباح تسابيح كما ورد في السنة النبوية
  • عندما نخاف من أمر من الأمور أن يحدث ونحن نخشى حدوثه.
  • إذا ألم بنا المرض نفكر كثيرا وينتبنا الشعور بالخوف، هنا يجب أن نردد الآيات الكريمات لنطمئن ونأمن.
  • أصبح من الصعب علينا اطمئنان قلوبنا، التي صارت منشغلة بكل شيء، فلطمئنتها نذكر تلك الآيات فصدق القائل أن القلوب لا تطمئن وتسكن إلا بذكره.

شرح بعض آيات السكينة والانشراح والأمن من الخوف

وردت آيات كثيرة تتحدث عن السكينة والطمأنينة ونذكر بعضا منها مع شرحها لكي نستطيع فهمها والعمل بها كما يأتي:

  • قال تعالى:(ثم أنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وأنزل جنودا لم تروها وعذب الذين كفروا وذلك جزاء الكافرين)، يخبرنا ربنا تبارك وتعالى أنه أنزل سكينته على نبيه وعلى الذين آمنوا معه في أمور كثيرة ليأمنوا ويطمئنوا، وسخر لهم ملائكة من عنده ليسكنوا ويأمنوا.
  • قال تعالى: (فأنزل سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا)، في هذه الآيات خذل الرسول الكريم من قومه وأردوا قتله هو وصاحبه، واختبؤا بغار حراء، وبحث عنهم الكفار حتى وجدوا الغار لكن الله لم ينساهم وبث في قلوبهم السكينة ليأمنوا، فحفظهم من بطش الكفار.

وختاما بعد ذكر آيات السكينة سنظل نبحث عن السكينة والأمن في كل زمان ومكان، فبدونها لن يسعد أحد، فهما نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس، فاللهم ارزق قلوبنا سكينة وأمنها من بعد خوف.

إقرأ أيضا:فضل دعاء الخروج من المنزل
السابق
فوائد العسل مع غذاء الملكات وحبوب اللقاح مذهلة جدا
التالي
كريم ديفرين للوجه من الصيدلية